( أَوتَار المُنَى) للشاعر: د. فهد الفقيه العذري

((((((((((((( أَوتَار المُنَى ))))))))))))))
…………………………………

يَا حَبيباً تَرَكَ الَقلبَ عَمِيدْ
أَفَلاَ تَرْجِعُ يَا خِلَيْ العَنِيدْ؟

صَمْتُ حُبّيْ أَيَنَ أَلْقَى صَوَتَهُ
مَنْ سِواكَ اللحَنُ فِيهِ والنَشِيدْ

أَنْتَ مَنْ عَلّمَ أَوتَارَ المُنَى
كَيفَ بِيْ تَعْزِف أَنْغَامَ القَصِيدْ

كَيفَ تَنْأَى والهَوى أُغْنِيَةٌ
مِنْ صَدَاهَا تَلْبَسُ الأَيَامُ عِيدْ

لَا تُجَاذِبْنِيْ غِنَاءً سَاحِرَاً
ثُمَّ تَرْمِينِيْ بِصَمْتٍ مِنْ جَدِيدْ

عُدْ حَبيبيْ إنْ فِيْ حُكْمِ الهَوى
لَيسَ فِيْ القَلْبِ مَكَانٌ للبَعِيِدْ

إنَّنِيْ اخْتَرْتُكَ مِنْ بَينِ الوَرَى
وعَلى هذَا سَأَبْقَى لَنْ أَحِيدْ

فَأَنَا قَلْبٌ عَنِيدٌ إنْ مَضَى
يَبْذُلِ العُمَرَ لِيلْقَى مَا يُرِيِدْ

………………………………………
*** د . فهد الفقيه العذري ***

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …