أُماهُ ../ شعر : فواز علي الطيب – اليمن

22686696_786082701576159_549562377_n

  •  

    أُماهُ ..

قد كنتِ قلباً حنوناً طيباً عسلا
مدَى الحياةِ بِربِّ الكونِ مُتَّصِلا

قد كنت أُمي وحسبي منكِ ذاكَ كَفَى
يا نسمةَ الروحِ كنت الحبَّ مُشتمِلا

كم تاق قلبي نَدَى كفَّيكِ سيدتي
وفيهما أنثرُ التقبيلَ والقُبَلا

ذكراك نورٌ لحرفي حين أَنسجهُ 
برداً سلاماً على الأضلاعِ قد غُزِلا

ذكراك أعبقُ أَنسامٍ أُعلِّلُها 
عطراً يفوحُ على الأشعارِ قد هطلا

فيكِ السلامُ ومنكِ الخيرُ مملكتي
مهما مدحتكِ أَنَّى لي بأن أَصِلا

أُماه بَعدَكِ شاخ القلبُ من حَزنٍ
والعينُ تبكي وفرحي اليوم قد أَفَلا

قد كنتِ لي جنةً قد طاب ساكنُها
فيها النعيمُ وفيها السَّعدُ قد كَمُلا

أُماهُ عيني على الأطلالِ باكيةً
والحُزنُ والهمُّ عني الدهرَ ما رحَلا

أُماهُ تبيضُّ عيني من لَظَى حَزني
ولا بشيرٌ لِعَيني يَحملُ الأَمَلا

قلبي كظيمٌ وأنفاسي غدت حِمَمَاً
والروحُ أنت ودَمِّي في العروقِ غَلَى

ما طفتُ يوماً على الماضي بذاكرتي
إلا ودمعي على الخدين قد نزلا

همٌّ وحزنٌ وغمٌّ كالجبالِ هَوَى
على فؤادي وإني لستُ مُحتمِلا

يبكيك حرفي وتبكي روحُ قافيتي
بين السطورِ ونبضي قد غدا جُمَلا

روحي بدونك يا أماهُ نائحةٌ 
لا تبتغي عنك مِن كلِّ الدُّنا بدَلا

رباهُ لي دعوةٌ والقلبُ ردَّدها
طيب ثراها وكن للذنبِ مُنتشِلا

واجعل أعالي جنانِ الخُلدِ منزلها
ما خاب ياربُّ من بالباب قد سألا

…………… 
* شعر : فواز علي الطيب – اليمن 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …