الرؤية الكلاسيكية في قصص ريما الخاني

 

الرؤية الكلاسيكية والمشهد الجمالي و ذائقة السر الفني

في

مجموعة (( امرأة فى الظل )) القصصية

للقاصة السورية ( ريما الخانى (

بقلم : حسن غريب

كاتب روائي ناقد

____________________________________

–    بالرغم من ان القصة القصيرة كونها فناً مستحدثاُ على خريطة الفنون العالمية، و فناً مازال وليداً بالقياس إلى الشعر العربي، فإن القصة القصيرة لها مكانة على درجة عالية من الأهمية، و ربما يكون سبب ذلك هو الارتباط بتراث عريض من الحكى، جعل من العربية أحد أهم روافد فنون القص، لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار ألف ليلة و ليلة، و هو الأمر الذى يوحى بتواجد خاص للسر في الذائقة العربية ذلك التواجد الذى سمح لهذا الشكل الغربي بالنمو السريع في المشهد الأدبي السوري في البداية، و من ثم العربي، و ربما ساعد الظرف السياسي و الاجتماعي في وجود هذا النوع على وجه الخصوص، و في نموه على هذا النحو

–    فالقصة القصيرة هي ذلك الفن الذي يزدهر عند  اشتداد الأزمات  ربما كان من الواجب قبل الشروع  في النظر إلى ما بين أيدينا من قصص للقاصة السورية “ريما الخاني” في مجموعتها “امرأة في الظل” أن ابدأ بمثل هذه التوطئة، لاسيما إذا لاحظت العديد من السمات التي ربما يبدو أهمها اللجوء بالقصة إلى صياغة خطابات رمزية تعلى من قيم ما فوق الواقع، و ما وراء الواقع، ليصير في الغيب رمزاً لأزمة الواقع الذى يعيشه الشخصيات.

–    و إذا كانت القصة في سورية الشقيقة تنبع من هذا الواقع، فإن اختلاف الهويات المحلية لأجزاء القاصة “ريما الخاني: في مجموعتها القصصية “امرأة في الظل” و التي ليس لها جهة محددة للإصدار و لا حتى عام النشر إلا أن ذلك لم يخلق فارقاً كبيراً بين الأصوات السردية في قصصها، تلك الأصوات التي توحدت على أزمة مجتمعية واحدة، حاولت القاصة ريما الخاني مواجهتها بالنص القصصي، كما حاولت التعبير عن أزمتها التي استحكمت و حتى و لو اختلفت الأشكال و الصور التعبيرية في بعض نصوصها، إلا أن آليات البناء السردي ستعيد لهذه النصوص من ناحيتها معبرة عن خطاب  اجتماعي، تعلو فيه السمات التعبيرية، و إن نحت نحو التجريب.

–    ومن هنا يمكن لنا، عبر اختيار مجموعة “امرأة في الظل” للقاصة “ريما الخاني” أن نلج هذا النطاق الجغرافي لمفرداتها و استحكاماتها الفنية و نلاحظ بعضا من سمات الخطاب القصصي السوري المعاصر.

أولا : الفانتاستيكي  في مواجهة الواقع

–   تبدو القصة القصيرة في المشهد الراهن الفن الأكثر قدرة على اختزال العالم، أو على الأقل اختزال خطاب القاصة و رؤيتها تجاه هذا العالم، و لهذا فإن لوجود الخيال  فيها دوراً على قدر عال من الأهمية على مستويات متعددة، و هو الأمر الذى يفتح الباب لملاحظة ذلك الجنوح الفانتازي الواضح لدى ريما الخاني و التي تهتم بعالم الواقعية الممزوج أحيانا ببعض الخيال و لعل أبرزها المتوالية القصصية “امرأة في الظل” للقاصية السورية ريما الخاني.

–    وهي تلك المجموعة القصية المتصلة المنفصلة من إحدى دور النشر السورية و التي يتوحد فيها صوت الراوي على مدار قصصها، و يتوحد فيها الخطاب و الجو العام.

–    تحاول “ريما الخاني” في قصصها ان تقيم علاقة جدلية مع وراء الواقع متى تبدو الطاقة الكاملة في الأشياء هي المحرك الأساسي لوعى البطلة – الراوية – قصة ” باب الخزانة ”  ص 6 السيدة التي تبدو خيالها مسوغاً للنفاذ إلى حقيقة الأشياء التي لا نعرفها سوى خيالها المحكم مع كونه ممتزج مع أسرار عاملتها

–       ص7: ” فعلا كيف حصل ذلك و لم تشعر بالوقت؟ كانت تحتال على الساعات وهي تختال عليها ”

–   وهو ما يبدو جليَّا ابتداء من الإهداء إلى من خلقنا وحضنا على تحصيل العلم —- و إلى من علمتني الحب في الله – إلى من أحسنا تربيتي و إلى زوجي و اولادي – و إلى كل من علمني حرفاً  — إلى إخوتي و كل من أحبني في الله — أهدى هذه البضعة المتواضعة من نفسي

–       وتستخدم “ريما الخاني” المشاهد الفانتاستيكيه، لا بوصفها قاعدة في التعامل مع علمها القصصي ولكن على اعتبار كونها نقاط تحول فارقة في حياة أبطالها، تلك النقاط التي عاينتها كل مرة واحدة في حياتها فرأت ما لم يكن يرى من قبل، و هموما يمكن أن نلمح مثالاُ له في قصة “إصرار” ص 10، حيث أن هذه المرأة ذهبت إلى المعرض عدة مرات و اشتمت رائحة الورق على كتب تحبها – و قد رافقت المرأة سيدة عجوز في ترتيب المكتبة لها و ترسل لها دائماً – و هي تراها أحلى المكتبات

–   و بالصورة ذاتها نجد القاصة “ريما الخاني” قد اختارت أماكن قصصها بعناية لتكون قريبة من الطبيعة البكر، حيث المكتبة، المعرض، المنزل، الطرقات.

–   حيث الرؤية لم تغشها بعد غشاوات الحضارة، لم تحجب – بعد – إمكانية الرؤية النافذة إلى العمق، وحيث تبدو آثار دورة الزمن واضحة على فكرتها عن دورة الحياة لتبدو القيمة المحركة للأحداث هي قيمة الحب و قدرته على انتشال الإنسان من مصيره المحتوم، مع تأكيد الساردة على وقوع هذه الأحداث بالفعل.

–    ” تراءت لي عندها سيدة متقدمة في السن تحمل كتبا كثيرة تتدحرج بإنهاك تبحث عن مركبة تقلها إلى منزلها

–       عندها قال لي زوجي بنكته :

–       هذه أنت عندما تشتري غداً لأولادك وأحفادك – أريد ذاك الكتاب أين اختفى؟”  ص 11

–   إنها بالفعل لعبة سردية تواترت في العديد من نصوصها، و هي اللعبة التي جمعت بين القيمة الروحامنتيكية في التوحيد بالطبيعة، وقوة الحب، وبين القيمة الواقعية في التأكيد التغريبي على وجود السارد داخل النص لكنها في مزجها هذا وطئت ذلك العالم المسكوت عنه، أو المتحدث عنه همساً في الثقافة: “رتبت مكتبتي و أنا اعتقد انني تناسيت، و رتب تلك الجوار و إنا أظن انني تجاهلت “.

–   إن القاصة ريما الخاني لم تخلق عالماً عجيباً في حد ذاته بقدر ما تكمل الرؤية من جوانبها كافة وهو ما يمكن أن  نعده تأثراً بالاقتراب من الطبيعة، و هو الأمر الذى يمكن أن نلمح له مثالا مرة في التراث القصصي العربي الذي يبدو تأثيره واضحاً ها هنا – مرة أخرى في العديد من النصوص القصصية الأخرى

–   و على جانب آخر من هذا الاستخدام، يبدو العالم ما وراء الطبيعة وجوده الواضح و لكن هذه المرة بالصورة التي تجعل من هذا العالم نواة للواقع المعاش، و ذلك حين تتناص القاصة مع نفسها، لتخلق من عوالم شخصيات قصصها السابقة عالماً واحداً يجمعها، و يحمل في طياته سمات الخطاب والأسلوب الذي تتكئ عليه القاصة.

–   وتبقى الفكرة و الأسلوب الفني السردي الجميل رغم أنها مجموعتها القصصية الأولى – إلا إنها “ريما الخاني” تركت أولى خطواتها في عالم القصة القصيرة والتي حتما ستثبت وجودها بين كاتباتنا العرب الفضلوات برائحتها و نكهتها التي ستميزها بسمات تميزها عن غيرها

 

شاهد أيضاً

(الرميمة والترانيم )قراءة نقدية لديوان الشاعرة/سمر الرميمة بقلم الأديبة أ/ رينا يحيى

الرميمة و الترانيم للألحان أثرها الجميل في النفس لما تتركه إيقاعاتها من انطباعات تتراوح فرحا …