(الرقصةالأخيرة)للشاعرة : د.ريم سليمان الخش

#_الرقصة_الأخيرة

.اطعن فديتك فاض الحزنُ والألم
معنى الوجود عذابٌ والأنا عدمُ
.
حقق فديتك عند الرقص أمنيتي
من بعد ضمك مهدورا لديك دمُ
.
من بعد قطفك زهر الحقل في شغفٍ
وبعد شمك مذبوحا عليك فمُ
**
أدمنت عشقك ادماني لمحنتنا
والوعي دونك شرْخٌ مسّه سقمُ
.
ليست ملامحنا إلا احتراق هوى
دهرٌ لنشوته نشقى ويبتسمُ
**
في سكرة العشق قد نغتالُ أنفسنا
بدافع الخوف حبّ الموت يقتسمُ
.
قلبي بحبك لم يعلن تمرده
اطعن بلا ندمٍ لا مسّك الندمُ
**
قد لاأراك بتلك الدار ثانية
فاذكر هواي إذا غنى له النغمُ
.
تبقى بروحي إنْ غابت وإن قربتْ
يامن أناه أنا ..ترضى وتختصمُ
**
اضمم اليك حبيبا في تولهه
يطيرُ رقصا وقد أودى به الألمُ
.
يطيرُ عشقا إلى أقصى مداك به
كما الخيال وقد طارت به الهمم
.
واتركه بين ذراعَي حبه رغِدا
يكفيه قربك ذاك الجود والنِعَمُ
.
في نبض قلبك ترتيلٌ يطمئنه
في الأمن يتركه والشك يلتطمُ
**
من دون طعنك لامعنى لرحلته
كيف الرحيل إذن والرقصُ محتدمُ؟
.
د.ريم سليمان الخش

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …