(الطفل والبحر) للشاعر : أحمد بدر الدين

قــــصــــيــــدة و لــوحـــــة ( بـــقــــلـــمــــــي )
كــلاهـــــمـــــا بـعـنـوان : الــطــفـل و الـبـحـر :
فــي غـرفـة مـثـل الـقـصيد مـنـمقة *
 أو مـثل أزهـار الـجبال الـمورقة .
طــفـل يــحـرك فـــي يـديـه بـخـفه *
 ورقــا لـيـصنع بـالـمحبه زورقــه .
قـفـص صـغير قـرب نـافذة الأسـى *
 ألـقى بـه طـير الـشجون و عـلقه .
لـمـا انـتـهى ســار الـصـغير بـنـفسه * 
لـلـبحر لـيـلا و الـمـسافة مـرهقه .
وقــف الـفـتى و الـبحر صـار أمـامه * 
لـيقول فـي أعـماقه مـا أعـمقه ؟!
و بـكـفـه قــفـص صـغـير مـغـلق * 
و عـلـيه ثــوب لــم يـغـطي مـرفـقه .
و الـبـرد يـنـشده الـرجـوع لـبـيته *
 و كـؤوسـه فــي جـسـمه مـتـدفقه .
لــــم يــلـق بـــالا لـلـمـصاعب كـلـهـا * 
و كـأنـمـا لا شـــئ صـــار لـيـقـلقه
و رمـى بـبحر الـشوق مـركب حـبه * 
ثـم انحنى نحو السجين فأطلقه .
لـكـن عـاصـفة الـفـراق تـجمعت * 
و الـدمع يـهطل مـن عـيون مـشفقه .
و الـمركب الـورقى يـغرق و الـفتى * 
خـلع الـفؤاد مع القميص و مزقة .
و رمــى بـلـج الـبـحر يـأسـا نـفـسه * 
كـي يـنقذ الأمـل الـوليد فـأغرقه .
و تـسـلل الـخوف الـشديد لـطائر * 
قـد كـان مـن سـجن صـغير أعـتقه .
لـمـا رأى الـطـفل الـمـتيم غـارقـا *
 أضـحى يـفكر كـيف يـنقذ مـطلقه ؟!
لــم يـنـتبه أن الـمدى مـن خـلفه *
 سـحب تـصب الـبرق فـيه لـتصعقة .
لـكـنـها احـتـضـنته مـثـل فـراشـة *
 مـنـعت جـنـاحيها الـهـواء الـشـرنقة
مـات الـفتى و الـطير يـصرخ بـاكيا * 
يـا غـيم دعـني كي أموت لألحقه.
هــذا أنــا طـفـل عـلي بـحر الـهوى *
 أردتـه بـسمات الـوجوه الـمشرقة .
فـأنا الـذي فـي الـحب أغرق نفسه * 
و الكل يسأل من ترى قد أغرقه ؟!
و أنــا ســؤال حـائـر مــن ذا الـذي *
 بـالبين غـيرك قـد يـدمر عـاشقه ؟!
شـربـت دمـي لـما دخـلت و فـي يـدي *
 كـأس الـمحبة بـالهناء مـعتقة .
سـلبت بـقسوتها الـبراءة ثـم لـم * 
تـبقى سـوى جـسد المأسي المزهقة .
كـالـطفل أهــدر روح طـير لاهـيا * 
ظـن الـصراخ عـلي الـبراءة زقـزقة .
قـلبي بـه سـبعون ألـف حـجيرة *
 وضـعت بـها حـطب الهموم لتحرقه .
و مضت تقرب شعلة و تزيحها * 
و الخوف عشعش في الفؤاد و أقلقه .
لـم تـحرق الـقلب الـكئيب بـنارها *
 حـاشا و لـم تـعطف عـليه لـتطلقه .
لـكـنـه يـبـكـي لـتـضـحك سـنـهـا * 
نــظـرت بـعـيني حـاقـد لا مـشـفقة .
هـــذا أنـــا رجـــل يـحـدثـه الـهـوى *
 لــم يـلـق قـلـبا مـؤمـنا لـيـصدقه .
#احــــــــمــــــــد بـــــدرالــــــــــديــــــــــــــن
FB_IMG_1515849585479

 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …