العشقُ المَهجور / الشاعرة : حنين عبد السلام – الجزائر

images (5)

  • العشقُ المَهجور

أََمَعـشُـوقَــةَ الأَحـلامِ حِــبْــري تَـــزَهّـــدَا
فَـلا تُـجـبِري مَــنْ في هَـــواكِ تَـــــرَدَّدَا

صَـهِـيـلُ الحُــرُوفِ الصَّـافِـنَـاتِ يَـقُـولُ لي
ذَرِي المَـــالَ إنّ المَــالَ أَردَى و أَفْـسَــــدَا

فَـقُـلتُ وَ فِـي قَلْـبِــي حَـنِـيـنٌ وَ أنّــــــةٌ
دَعِ اللَّــومَ إنَّ الحُــلمَ لي قَـدْ تَــــوَرَّدَا

تَنـاثَــر شِعـرِي مِنْ صَرِيـخِ بَــواعِثِـــي
و كَـنَّـى عنِ الأشجَــانِ لَـمَّـا تَنَـهَّـــــدَا

على سَـطحِ قِرطاسي رَسَمْـتُ صَبـابـَتِي
وفي ” التيتنيكِ ” الحُـلْـمُ أصبحَ أسْــوَدَا

تَـنُـوحُ على غُصــنِ القَوافــي يَراعَتِــي
و مَـاتِـعُ شِعْـرِي قـد أتَـانـي مُـقَـيَّــــدا

رَكِـبْـنَـا سَـفِيــنَ العِــزِّ مُـذْ هَــلَّ بَـدْرُنَــا
و أَشْـرَقَ نَـجْـمُ المَـجْدِ مِنْ نِـعْـمَـةِ الهُــدَى

صَنَـعْـتُ مِـنَ الذِّكْــرِ المُبـِيـــنِ مَـنَــــارَةً
وَ ذَرَّيْــتُ فـي بُـعْــدِ السَّـوَامِـقِ عَسْـجَــدَا

سَــدَدْتُ على السَّـفْسَــافِ كُـلَّ ذَرِيــــعَــةٍ
وَ مَـا خِـلْـتُ قُـبْـطَـانـاً يَـخُــونُ المُـسَـدَّدَا

مَـلاعِـــبُ غُـنْــجٍ دَمّــرَتْ بُــرْجَ نَـخْــوَةٍ
وَ مَـا دَلَّـنِـي ” التُّـوبَـادُ ” كَيـفَ تَــبَـغـــدَدَا

و مَــرَّتْ فُـصُـولُ القَــوْمِ تُـنْـعِــي رَبِـيـعَهَا
تَـفَـرَّقَـتِ الأَوطَـــانُُ و المَـــوْتُ وَحَّــــــدَا

قَـوَارِبُ قِــرْشٍ وَ الشَّـبَـــابُ فَـرِيــــسَــةٌ
و سَـبْـخَــاتُ دَمْـعِـي..الخَــدُّ فيـها تَخَــدَّدَا

وَ أَشْـلاءُ قَـتْلَــى فَـرَّقَ الغَــدْرُ شَـمْـلَـهَـــا
و مُسْـلِـمُ ” بُـرْمَـا ” فِـي العَـذَابِ تَـفــــرَّدَا

وَ كُـلُّ طُـيُــورِ الحُـزْنِ تَـبْنِــي وُكُــورَهَـــــا
بِـلا هِـجْــرَةٍ وَ الشُّــؤْمُ مِـنْهَـا تَـوَلَّـــــدا

أَقَـامَــتْ بِــأَرضِ المُسْلِمِيـــنَ نُـسُــورُهَــــا
لِتَـأْكُــلَ مِـنْ رَأْسِ الـذي قَـهَـرَ العِـــــــــدَا

وَ هَـبَّـتْ صَرَاصِيــــرُ البِــلاطِ جَمِيــعُـهَــــا
لِتَـحْـظَــى بِــإرْثٍ أو بِـذِكــرٍ لَـهُ صَــــدَى

و صَــارَ زُجَـــاجُ الخَمْـرِ خُـمْــرًا لِزَرْعِنَـــا
و سَـــوَّدَ دُخَّـــانُ الـــرَّدَى مَــا تَـــــوَرَّدَا

و كَـمْ أذّنَ الوَسْـوَاسُ في النَّــاسِ كَيْــدُهُ
فُـجُـورٌ وَ عُـهْـرٌ في الفُنُــونِ تَـجَـسَّــــدَا

و كَمْ مُـرِّرَتْ مِنْ صَعْقَــةِ الجَهْـلِ بِـدْعَــةٌ
وكَمْ تُـــوِّجَ الزِّنْـديــــقُ حِيـــنَ تَـمَــــــدَّدَا

وَ مَـا ضَرَّنِــي شُــؤْمُ القَـــرارِ بِـقَـدْرِ مَـا
طُـعِـنْتُ .. وحَـدُّ السَّـيْفِ هَــانَ و عَـرْبَـدا

و مَــرَّغَ ذَاكَ العِـــزُّ أنْــفَ كَــرامَـــــــةٍ
و أَنْـجَـزَ مَجْنُــونُ العِــــدَا مـا تَــوَعَّـــدَا

فَقُـلـتُ لِـعَـينِــي كَـفْـكِـفِــي الدَّمْــعَ إنّـنــي
رَأيْـتُ بِـأُمُّ العَـيْــنِ مَـنْ عَــاثَ مُـفْـسِـــدَا

سَتَـبـقـى بِـوعــدِ اللهِ قِـبـلَـةُ قُـدسِـنَــا
وَ فـي الدّرَكَــاتِ الوَغْــدُ يَـبـقَـى مُـخَـلَّدَا

  • الشاعرة : حنين عبد السلام – الجزائر 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …