( المبسم السكر ) للشاعر : علي النهام

المبسم السكّر
=========

صَبَاحُ المِسْكِ وَالعَنْبَرْ
لذاتِ المَبْسَمِ السُّكَّرْ

وأُمِ الضِّحْكَةِ الأحلى
بسحرِ الغَمْزةِ الأَخْطَرْ

عَلَى وَتَرٍ أُعَاكِسُها
فتشعلُ قلبي الأخضرْ

فَسُبْحانَ الَّذِي أعْطى
وَأَجْرَاها مِنَ الكوثرْ

وسُبْحانَ الَّذِي سوّى
وُسْبحانَ الَّذِي صَوَّرْ

وسُبحانَ الّذي أثرى
عيونَ البدرِ بالجوهرْ

أفردسُ فِيكِ أَيامي
وَأزْرَعُ حلمي الأنضرْ

أُحِبُّكِ يَا مني روحي
وحبُك فيّ قد أزهرْ

أرى في صدركِ الرمان
غضّاً لم يزل أخضر

وَهَذَا الشَّعْرُ شَلَّالٌ
يُغَازلُ ثَغْرَكِ الأَسْمَرْ

يُعَانِقُ خَصْرَكِ المَنْحُوتَ
مِنْ مَاسٍ ومن مرمرْ

وَفِي عَيْنَيَّ أَشْواقٌ
تَسَامَرُ طَرْفَكِ الأَحْورْ

فَكوني خمرَ أيامي
وزوريني لكي أسكرْ

فَهمسُكِ فِي المَسَا شعرٌ
وَحسنُكِ فِي الضُّحى مِنْبَرْ

هي الأَشْوَاقُ مركبُنا
وَهَذَا القَلْبُ قَدْ أَبْحَرْ

إِلَى عَيْنَيْكِ فاتنتي
وصلى فيها واستغفرْ

لأنّكِ منتهى أملي
وحلم حياتي الأكبرْ

وأنتِ التاجُ في ملكي
وَأَنْتِ العَرْشُ وَالقَيْصَرْ

علي النهام

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …