د. رشيد هاشم
د. رشيد هاشم

تعلَّم / شعر : د. رشيد هاشم – مجلة أقلام عربية

تعلَّم

تَعَلَّمْ أنتَ في زمن العلومِ . . . وقُلْ يا نفسُ هيا فاستقيمي

فإنَّ العلم بين الناس دوماً . . . فِعالُ الخير والقول الحكيمِ

وإنَّ العلم يهدي كلَّ شخصٍ . . . إلى دربِ السعادةِ والنعيمِ

فَلَمْ تُخْلَقْ لكي تغدو جهولاً . . . وعندك كلُّ ذا الفكر العظيمِ

فقد وهب الإله إليك عقلاً . . . ليكرم لا ليصبح كالرميمِ

أليس ترى الجهالةَ ليس فيها . . . سوى هَمٍّ بهِ أقصى الهُمومِ

فلم أرَ مِثْلَ هَمِّ الجهلِ همّاً . . . يقود الذلَّ بالضيق الأليمِ

أترضى أن تَرى بالجهلِ ذلاً . . . وأنت خُلقتَ ذا قدرٍ كريمِ

فتصبحَ مِن أقلِّ الناس شأناً . . . فيسخَرُ منكَ ذو الخُلُقِ اللئيمِ

فنفسك أنت إنْ لَمْ تَرْقَ فيها. . . بعلمٍ صرتَ ذا شأنٍ ذميمِ

فإنْ لَمْ تَدْنُ نحو العلم تُضحي . . . بفكرٍ دونما نهجٍ قَويمِ

وأنت إذا جَرَعتَ المُرَّ يوماً . . . صحِبتَ الدهر في فكرٍ سليمِ

فلا تستعذب الأوقاتَ تلهو . . . بها عن كلِّ دربٍ مُستقيمِ

ولا تسلكْ إلى الظُلُماتِ درباً . . . فتصبح في ظلامٍ مُستديمِ

فإني قد وجدتُ المرءَ إنْ لم . . . يكنْ متعلِّماً مثْلَ السَّقيمِ

شعر/د. رشيد هاشم الفرطوسي 
صنعاء-29/6/1998
ديوان (حتى نلتقي)

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …