جاء الحبيب / شعر : نبيل جبريل صالح

images (4)

جاءَ الحبيب ُ إليَّ اليومَ مُعتــــرفا

ألقى بكفيِّهِ في كفيَّ إذ وقَفــــــا

وصَاحبَ الدمعَ بالأجفانِِ حشرجةٌ 

كأنمــــا الغيمُ من أحزانها ذَرَفـــــا

قالت رأيتُكَ فاضَ الدمعُ من شَجَنٍ 

نَكَأتَ جُرحاً بنا والجُرحُ قد نَزَفـــا 

مُذْ غِبتَ عني فلا الأشعارُ تُطربُني 

وأيُ لحن ٍعلى الأوتار قد عُزفـــا 

ما عُدتُ أَقوى على طيفٍ يُحاصرُِني

أنَّى اتجهتُ فذا قلبي اليكَ هفــا 

حُمِّلتُ وَجداً وآهاتٍ أَنوءُ بهـا 

مدثّرًا بِلهيــبِ الشوق ِ مُلتَحِفـــــــا 

تَقَدَمَتْ خُطـوةً – لكننـــــي كَلِفٌ-

فَمِلْتُ بالرأسِ صَوبَ الجيدِ فانعَطَفا 

قالت تَرَوَّ ألا تَثنيـــــــك موعِظةٌ.

عني وعن قلبيَ المحزونِ إذ نزفــا

 
فقُلتُ حاشاي نبـــعُ الشـهدِ أقربُهُ 

ولو ظمِئْتُ فإني لست ُ مُغترِفــــــا 

لكنـه العِطرُ قد فاحَـــــت أطايبُــــهُ 

فقلــت أقطِفُ وردَ الخدِ حين َ غفا 

  • شعر : نبيل جبريل صالح 

  • جدة 1439/5/2 هـ الموافق 1/19 /2018 م

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …