(حبٌّ شرقي) للشاعر : وضاح أبو شادي- اليمن

حبٌّ شرقي
………………

هُنا اجتمعنا هُنا كانتْ بدايتُنا
هنا رسمنا خيالَ الحبِّ شرقيَّا

هُنا بنينا من الأوراقِ صومعةً
ومن حديثِ الصِّبا بيتاً خـرافيّا

هنا سرقْنا من الميعادِ ساعتَهُ
لكي يظلَّ الهوى والحب سحريّا

هنا نسجنا من الأوجاع أغنيةً
ومن دموعِ النوى لحناً ضبــابيا

كنّاوكانت هنا الأشياءُ حاملةً
بصــــدرها مثلنا قلباً طُفــــــوليّا

يانسمةَالحب قدشحَّ الزمانُ بها
ومايزال شـــذاها ســـاكناً فِيّــــــا

خيالك الفذُّ مسكوبٌ بأوردتي
كأنّما الحبَّ أمسى فيك حصريا

أعيش في غرفةالتذكار ملتحفاً
ذكــــراك لاميّتاً فيها ولاحيّـــــــا

لاصورة الروضةِ الغناءُ غائبةٌ
عني ولاكان ذاك العهد منسيّــا

ويشهد الله ماغيرتُ بعـــدكمو
عهــــداً ولافارق التسهيـدُ عينيَّا

فالقلب من بعدكم أعمى كصاحبهِ
فما يرى بعـــد ذاك الأُنس إنسيّــا
……………………
وضاح أبوشادي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …