(رابطة الورد) جديد الشاعر/علي جمعة الكعود_سوريا

( رابطة الورد )

آوي إلى جرحي

و أفتحُ قطبةً أو قطبتينْ

أناشدُ الدمَ

أنْ يلوّنَ وردةً

غدرَ الربيعُ بها

فظلّتْ دونَ لونْ

بالوردِ يربطني دمٌ

يا ما تبرّعَ بالعطورِ

و زمرةُ الأشواقِ نادرةٌ

و حادي العشقِ مكتوفُ اليدينْ

أنا و الورودُ

حكايةٌ لا تنتهي

إلا بحبسِ العطرِ في قارورةٍ

والشِعرِ في زنزانةٍ

والحبِّ في فلكِ الفراقِ

على مسافة عاشقَيْنْ

†*****************

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …