روض قـصـيـدتـك الـتــي لــم تـكــتــمـل / شعر: عمار أحمد الضبياني

15826784_1892080511021059_5749499516174971956_n

روض قـصـيـدتـك الـتــي لــم تـكــتــمـل 
قــف عـنــدهــا حـتـى تلـيــن لـك الـجــمـل

كـحــل لســاحــرة العيــون عيـونـها 
وابعــث بهـا روح الـصــبابــة والأمــل

وازرع بـخــديـها مــواســم قبــلة
حــرى كـأحــلام الـربـيـــع إذا اشـتعــل

لا شــــوق إلا مــا تــلامــس جــمـره
متــوقــد مــن غــير حــد أو أجــل

لا حــب إلا مــا تــشــكل غـيـمة 
لا حــرف إلا ما بعــينــيها اكــتحــل

هــذا أنـا والـحـــب يـســـري فـي دمــي
ما همــنــي مــن زار قلـبــي أو رحــل

أحـســـو الشـجــون قصــيـدة صــوفيــة 
وأصــوغــها أمــلا” وســعـدا” مـحــتـمل

الصــبر عـافيــة القـــلـوب ودفــؤهـا
مــا أعــظـم القــلـب الصــبـور ومــا أجـــل

تلـك التـي لاشــيء يـشــبه سـحــرهـا
تـأتـي عـلــى مـهـل وتــمـضـي فـي عـجــل

آه مـن العــينــين حــين تـقول لـي 
مرحــا..وألــمـح مــن جــوانـبـها الخـجــل

أستــأنـس الطــرف الــذي يغــتالنـي
وأفيــض بالسـحــر المـعــتـق بالـغـزل

وتـطــير بـي الأحــلام مثـل فــراشــة 
ســكـرى عــلـى ثغــر القـصــيدة والمــقـل

فــي القــبلـة الأولــي إرتــعاش ســاخــن
فــي القبــلـة الأخــرى مـــذاق كـالعــسل

وإذا القــصيـدة عــانقــتـك حــروفــها 
فـاجــعل بصـدرك للمــعاني مـعــتقل

مــن جــانب الـذكــرى تــهادت نــسمــة 
فــي صــدرها المــعنـى تـغــنى واحــتفــل

وأذاع هــمــس العــطر ســر غـــرامــنا 
حتــى استــوى (فـي كــل ناحــية مــثل)

مــا أجــمـل الأيـام حــيـن تـكـون لــي
بيــض النــوايـا روح قــول أو عـمــل

مـا أجــمل الأحــلام حــين يـقودهـا 
قلــب لــه فـي كــل ســاطعــة مــحــل

يـا قلــب يـا مــعراج كــل فـضــيـلـة 
مــا دام يـمـلــؤك الحــنيـن فـلا تــمـل

جــد بـالخــطى إن المــسـافـة..خــطــوة 
ما بـين مــن ضــمـن الصــعـود ومــن نــزل

والـحــب مـثــل الشــعــر. يبــدأ عــزفــه 
فــإذا اســتـقام الــحــب فـالشــعر اكـتــمـل

  • شعر: عمار أحمد الضبياني 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …