سيدنا النبي،قصيدة للشاعرة ميساء السعدي

في ذكرى الاسراء والمعراج..

هلْ للكلامِ العَذْبِ في أشعارنا

أنْ يَسْتَحِقَّ منالَهُ غَيْرُ النّبيْ؟!

يـا درةَ الأكوانِ أحمد سيِّدي

يـا مَنْ له ً ذكرٌ بألسننا أَبـِيْ

لولاكَ ما ابْتسمَ الوجودُ وما ربت

أزهـارُ طُهرٍ في زمانٍ أجدب

بِهُداكَ نَغمرُ في الحياةِ سعادةً

ونضوع عِطرًا يا منارةَ كَوْكَبيْ

في موقفٍ للحشر يومَ قيامةٍ

مِن حوضهِ الرقراقِ يا نفسُ اشربيْ

نادت جموعُ الناسِ سُقيا كَفّهِ

أسقى الجميعَ، يا نفس فلتتقربيْ

فدعىٰ لأمةِ مَنْ أتى لها شافعاً

يا رب حققْ للاحبةِ مطلبيْ

فهو الذي شغفَ الفؤادَ بحبهِ

صلى الإلهُ عليكَ سيدنا النبيْ

ميساء السعدي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …