(سُرى الفؤاد) للشاعرة: فاتن الشريف

سُرى الفؤاد
………………………
طويلٌ ليلُ حزنِكِ يا بلادي
وأطولُ منه فيه سُرى الفؤادِ

سيكتبُ شجوَ نبضي أيُّ حبرٍ ؟!
وأرضُكِ تلكَ قانيةُ المدادِ

عيونُ فصولِها ابْيَضَّتْ شقاءً
تلبَّسَ أفقُها حجبَ السوادِ !

أتسطعُ شمسُنا والفجرُ ناءٍ
و روحُ النورِ غابت في حدادِ !

لقد صلبوكَ يا وطني بوادٍ
وذاك الشعبُ مصلوبٌ بوادِ

هنا غَسَّتْكَ نكباءُ المآسي
وغسَّ هناكَ جندُكَ في رقادِ

وكانت روحُكَ البيضاءُ تهوي
إلى الظلماتِ في جنحِ السهادِ

قطعتَ مع انتظارِ الفجرِ شوطاً
طُعِنْتَ بهِ ونزفُكَ في ازديادِ

يكيدُ أولو العداوةِ فيك كيداً
وكيدُ الله يدني كلَّ عاد
………………………
فاتن الشريف

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …