شـهـقـةٌ من حــاءٍ و بــاء / شعر : بسام القحطاني

15094506_538274176366049_812387665016604246_n

  • شـهـقـةٌ من حــاءٍ و بــاء

من حـيــنِ أن نـسـجَ الشـقـاءُ ردائي
و ادّثّــرتْ بـعــرائـهـــا أجـــــوائـــي


سـافرتُ فوقَ التيهِ أحملُ غُـــربةً
و أخبئُ الأوجـاعَ خـلــفَ دمــــائي


اللـيـلُ كانَ يـمـــرُّ بـيـنَ أصـــابـعي 
شبـحــاً ويخـنـقُ بالمسـاءِ مســائي


قد كان نصفَ قصـيـدةٍ مــكــلومةٍ
عرجاءُ ترســمُ في السطورِ عنائي


كـانَ الـصبـاحُ طـريـدةً مـأمـــولـةً
فيهــا أرى وجهَ الـبـعــيــدِ الـنـائي


فيـهـا أرى من فصّلــتْ بمـتــاعـبـي
ثوبـاً لـتــرقـصَ إن رأتْ أشــــلائي


الصمتُ ابحــرَ في عُـبـابِ خواطري
صلــب الحروفَ على جـذوعِ الــداءِ


مـا كـنـتُ أرمي في المياهِ مشاعري 
حتـى أصــوغُ دوائــراً فـي الــمـــاءِ


بلْ كنتُ أرمي كي أُفـجـرَ صـيـحــةً
أو شـهــقـــةً مـن حـائـنـا و الــبــــاءِ


ما كـنـتُ أهـــذي للريــاحِ قصـيـدةً 
كي تـخـفــتَ النجوى مع أصــدائي


ما كنتُ. ما كان الكلامُ. ولم يكُنْ
شـعـري كبعضِ مشاعـر الشــعـــراءِ


كانَ احـتـدامَ عـواطــفٍ جـيّــاشـةٍ
خــلـــفَ الضـلــوعِ لـضـمةٍ و لــقــاءِ

  • بسام القحطاني 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية