(شمعة في عيد ميلاد) للشاعر :د / مختار محرم

شمعة في عيد “أقلام” ..

لـــغــزٌ وفـــــي تـفـسـيـره إبــهــام
لحــنٌ وفــيــه تــمـازجـت أنــغـام

سـحر يـلوح كـأنه شمس الضحى
طـلـعت فـفـر مـن الـوجود ظـلامُ

عام مضى والحب يــزرع بوحــه
وأطل من صــدق المشاعر عـــامُ

عــيـد وفــيـه تـنـافـست أقـلامـنا
وتـزاحـمـت فـــي عشقه الأيــــام

قــد مـر عـام مـنذ أشـرق صـبحنا
واخــتـال فـيـنـا فــجـرك الـبـسام

“أقــلام” وابـتـسم الـزمـان مـرددا
تــشـتـاق أن تــزهـو بـك الأعـــوام

“أقلام” وانساب القريض كجدول
فــــي ضـفـتـيه عــنـادل وحــمـام

ألــم الـعـروبة حـيـن أســدل لـيله
جُـــنّــت بــآفــاق الــدجــى الآلام

وولـدتِ مـن رحـم الظلام كنجمة
تـهدي الذين بأرض عشقك هاموا

فـصـحا الـفـراهيدي مــن إغـفـائه
وأتـــــى حــبـيـبُ وقبلـــه تــمــام

والـبحتري دعـا الـفرزدق قـبل أن
يــدعـو جــريـر فرفـرفـت أعــلامُ

وتـدافـع الـشـعراء نـحـوك دربـهم
نـــور وفــيـض مـشـاعـر وزحـــام

فـإليك مـن قـلبي مـشاعر عـاشق
وعـلـيـك غــيـثُ مـحـبةٍ وســلام

بــدأ الـسجال كـأن حـربا أُشـعلت
والسحر في بعض الحروف سهام

لــم يـبـق لـي حـرف أرد بـه عـلى
هــذا الـبـهاء .. هـنا الـكلام حـرام

حاولت أن أهديك بعضي لم أجد
صَـمـَتَ الـقـريض وجـفت الأقـلام

مـاذا أقـول وأنـت نبض القلب نو
ر الـعـين فـجـري أنــت والأنـسـام

مــاذا أقــول وفـيـك أزهــر عـالـم
فــيـه الـقـصـيدة فــارسٌ وزمــامُ

سـنـظل يــا أقــلام فـيك لـيبتدي
عــهــد بــــه روح الإخــــاء لـــزام

عــربـيـة أقــلامـنـا تــمـضـي بــنـا
لـــغــد تــزنـبـق حــولــه الإلــهــام

عــربــيــة أقــلامــنــا.. كــلـمـاتـهـا
تـسمو بـمن فـي الأغـنيات أقاموا

أقـــلام يـــا تـسـبيح أحـلامـي إذا
صـلـى الـقـصيد وسـبحت أحـلام

أقـــلام يـــا آيــات حـرفـي رتـلـي
حــبـي لـيـأتـي الـفـارس الـمـقدام

أقـلام يـا بـشرى الـحياة وعطرها
فـوحي فـقد أعـيى الـقلوب زكـام

عـــــام ولا زال الــبـهـاء يــقـودنـا
فــي رحـلـة كـسـرت بـها الأوهـام

كـم حـاول الأضداد كسر جموعنا
والــحـقـد جــاريـة لــهـم وغـــلام

كــم حـاولـوا إطـفاء نـورك عـنوةً
عــبـثـا فــكــل جـمـوعـهم أقـــزام

مـا بـين حـرفك والـصدى تـرنيمة
تــشـتـاقـهـا الأوتـــــار والأنـــغــام

وحـنين سطرك في الفؤاد وجيبه
يـعلو وفـي الأحـشاء مـنك ضرام

أنـت الـقصيدة في بهاء حضورها
أنــت الـعروش.. حـروفنا الـحكام

إن قـلـت أنــت الـبـدر لـيل تـمامه
كـــم أدرك الــبـدرَ الـبـهيَّ تـمـام؟!

أو قلت أنت الشمس عند طلوعها
كــــم تـحـتـفـي بـضـيـائـها آكـــام

أو قـلت إنـي قـد عـشقتك طـائعا
فـالـعاشق الـمـجنون لـيـس يــلام

ســأظـل فـيـك مـغـردا ومـهـاجرا
أصـحـو عـلـى حـلم الـهوى وأنـام

ويظل ذكرك في الزمـــان مخلـــدا
من ألـــف عـــامٍ مـــر فينـــا عـــام

د. مختار محرم

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …