صورة اليوم / الشاعر : خليل نعمان – اليمن

  • صورة اليوم

أواهُ من همّي ومن أحزاني 
أواهُ من عيشي ومن أوطاني

أواهُ من أرضٍ تبيضُ جهالة
وتفوحُ خُبثا في رُبا الوديانِ

أواهُ من شعبٍ إذا لحقت بهِ
بعضُ المصائب ، باسها بتفانِ

أواهُ من نفسي ومنّي كلّما
اسْتذكرتُ بعض ملامحي وكياني

بعضي ملامحُ لا تشير إلى الرؤى
والبعض من ريحٍ ومن شيطانِ

وكثير من وجعٍ يجالسُ مضجعي
ويزور أهلي كلَّ خمْسِ ثواني

لا تعجبوا ، فالحزنُ مولودٌ هنا 
جنسيَّةُ الوجعِ المريرِ يماني

يمنٌ أُعيدت للحروب وأهلها
أهلٌ لكلِّ وضاعةٍ وهوانِ

كم رمتْ أهل العُربِ ضوء ساطعٌ
لكنّهم ، فرُّوا من الميدانِ

مذ أُحرقت مدن العراق وريفها
أيقنتُ أنهمُ بقايا أواني

أيقنتُ أنّ الشام لا مسرى لها 
في مسرحِ الأفراحِ والألوانِ

أيقنتُ أنّ القدس تدمعُ كلّما
رأت العروبة في سباتٍ “هاني”

من هولِ هذا الفكر صرنا كالدُمى
كالقشِّ لا يقوى على النيرانِ

لا شيء يبدو غير أني عالقٌ
في مرتعٍ مافيهِ غير لساني

لا شيئ غير العار ما أحكي به 
فلقد فقدتُ فصاحتي وبياني

فلتعذروني يا رفاقي إنّني
سأقولُ بيتاً عاث في وجداني

الخزيُّ والعارُ الكبير مرادنا 
هذا الذي ألقاهُ من أزمانِ

* الشاعر : خليل نعمان – اليمن 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية