في نفق / شعر : محمد شنوف

25660336_1638061162950916_437849864293009475_n

يا ليلُ تِهتَ تُناجي الصُّبْحَ في نَفَقٍ
أمْ أنَّ عَينَ نهاري مسَّها عَوَرُ

أمْ رانَتِ الأرضُ بالأوزار طَلعَتَها
تاهَ المَساقُ وضاعَ الوِرْدُ و الصَّدَرُ
— —
أم أنَّ حالتَنا تُنْبي بعاصِفَةٍ
تَسْقي المَواجعَ لا تُبْقي و لا تذََرُ
— —
أم هلْ خَفَضْتَ جَناحَ الذُّلِّ تَكْلَؤُنا
وَهْجَ الفضيحةِ، فالعَوْراتُ تُسْتَتَرُ
— —
أم أشْكَلَ الأمْرُ فالْتَاثَتْ بَصائِرُنا
تشابَهتْ عِندنا الألوانُ و البقَرُ
— —
أم مِنْ سُدُولِ النَّوَى تسْوَدُّ لي عِبَري
فالبِشْرُ ليلَى و خَيْطُ البِشْر مُنْبَتِرُ
— —
طَيَّ الجَوانِحِ قلبٌ ناءَهُ كَمَدي
كالبَحْر يَزْأرُ هَدَّارًا و يَنْزَجِرُ
— —
أسْتَصْعِدُ الآهَ فوْراتٍ على حُمَمٍ
كالقِدْرِ تغْلي وفي الأحْشاءِ تنكسِرُ
— —
أسْتَعْذِبُ الدمْعَ مِن حَرِّ اللَّظى سَكَنًا
والدمعُ كالحَمْلِ عِند الوضْعِ يَعْتَسِرُ

  • شعر : محمد شنوف

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …