(قدي قميصي) للشاعر : عبدالله حمود مصلح السامعي

قُدّيْ قَميْصِي ْ

قُدّيْ قَميصِيْ بِنَارالشّوق اكوَيـٔهِ

وعَطـّرِيهِ بِدَمـع َالحُــبّ وَاروَيـهِ

إنْ حَصْحَصَ الوِجدُفيْ عَينَيكِ ثانِيةً

وَراقَ دمعُــكِ بـِالأجْفــانِ ابكَـيـْهِ

وَحــدّثيـهِ عـَنِ الأحْـلام ِأُمْنِيـــةً

وَراودِيــه ِكمـَـا شِئتِ وابْقيَــْـهِ

لا كَيلَ لِيْ بَعدَ ذَاكَ الوِد انْشُـدهُ

وَلا صِوَاعــاً بِهِ امْسَيتُ اخٓفيِــْهِ

الحُب ّانْتِ وَهَذا القَلبُ يَجمَعُنــا

اضْغاثُ احـْلامٍ اتَتهُ كَيْ تُمنِّيــْٔهِ

لاتَترُكِيْ العِيرُتَرحَلْ دُونَ صُحبَتِنا

فَحايدَ العِيسِ اشْقَى مَنْ يِداوِيـْهِ

سَبعٌ عِجافٌ مَضت ْوالحُبّ يَجمَعُنا

وسَبعُ تَأتِيْ لِتَحصـُـدْ مَا نُمَنِـّيـْـهِ

بقلم أ/عبدالله حمود مصلح السّامعيْ

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …