قصة قصيرة بعنوان : معطف الثواني / بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا .

22154648_1940668632813864_1773029256349171231_n

 

  • قصة قصيرة بعنوان : معطف الثواني
  • بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا .

انسجام روحي؛ انطلاق من الزمن إلى خارجه….
في رحم الثانية نفسها؛ على سطر الحياة كومة انكسار وصرخة مجروحة… 
في مكتب صفقات خيالية… 
في مكب النفايات يلتقط طعامه…
ولادة طفل؛ جنازة….
كلما أغلقت درج الذاكرة؛ تخرج مفتاحها الذي نسخته مني خلسة…
عند برج إيڤل علقت ذرة تراب مني؛ في الصباح وجدوا شجرة ياسمين….
إلى الآن يفتشون عني….
خمسون خريفًا ولم ينسوا….
في منتصف رحم نفس الثانية
تزداد تعاريج وجهه….
هي تحتفل بنجاح عملية تجميل الوجه….
يا صديقي: ألا تعلم حين غرق نهر بلدتنا كان ذنبي…
على الشرفة اعتصر قلبي حزنًا عتيقًا
لا أحتاج منديلًا لأمسح دموعي
هذا ما نبهني لذنبي….

ناولني حجارة وحديدًا لأعلّي حائطي؛ كي لا يتسلقني أحد…

وجدتني أغسل وجه المدينة في نصف نفس الثانية….

وجه أمي جميل…. أكاد لا أعرفه وسط الدخان….

انهار قلبي ….الآن أقف على أرضية الجدار… 
غبار غبار… 
في نصف هذه الثانية يندلق الزمن…. 
نصفه للخلف والآخر للأمام…. 
في منتصفه يجلس الجراح….
يفتح معطفه يلفّه….
كأني كنت أنا….

  • بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا 

شاهد أيضاً

وأنا في زمن الكورونا / نثريات بقلم : يونان هومه ( سوريا – مقيم بأمريكا )

الجرح أصاب مخيّلتي لأنّي بدون قناع أنهل من وحدتي قصائد الشعر وأنا في زمن الكورونا …