كارونا / شعر : حسن غالب الجعدي

 

مَن أنتَ ؟ خابتْ بلا جدوى مساعينا
ونحن نبحثُ عمّن منكَ ينجينا

خارتْ قُوى العالم المغرور صاغرةً
فلم تجدْ منكَ دفعاً أو ترى عونا

لقد جعلتَ ْ الورى أسرى منازلهم
والكون صيّرتَه سجناً ومسجونا

لم يبقَ إلا الخوا يغشى مدائننا
وحاصر الخوفُ والأشباحُ ناجينا

واستوطن الوهَنُ الأقوى فأكبرُهم
طريقةً يتوارى اليوم مطعونا

والرعبُ يضربُ أربابَ الرقيّ وهل
يجدي الرقيّ إذا ما جاء ( كارونا)؟

تجوبُ أقطار هذي الأرض مخترقاً
كل الحدود وتجتاز القـوانينـا

ولدتَ في الشرق حتى دان منكسراً
وأصبح الغرب في كفّيكَ مرهونا

تصيبُ مَن شئتَ لا يثنيكَ مِن أحدٍ
بإذن ربّكَ مأمـوراً ومأمـونا

ما أنتَ إلا عذابُ الله يرسله
جزاءَ ما اقترفتْ فينا أيادينا

فِرّوا إلى الله تنجوا من مصائبكم
ما الحلّ يا قوم إلا أنْ تفرّونا

يا آيةً كشفتْ للطينِ قوّتـه
وبيّنتْ حجمه ما أضعف الطينا !

  • حسن غالب الجعدي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …