كان طفلاً .. / الشاعرة : انتظار التميمي 

 

كان طفلا مارأت عيناه نورا
حلماً في رحمي امضى شهورا
زهرة مابين احشائي تنامت 
زهرة كانت لها الأحشاء سورا
كان طفلا وبه بشّرت يوماً
أدمع العينين سعداً وسرورا
حلما مازال في نبضات قلبي
وله في كل أحشائي حضورا
لم يزل أماه في الأعماق يحيا
ليس طيفاً مرَّ بي يوماً مرورا
روضة كانت به أرجاء قلبي
ثم باتت بعده الأرجاء بورا
احملي أماه قراناً واساً
واملأي المهد شموعاً وزهورا
انَّ مافي هذه النيران قلبي
ليس ماأحرقته انتِ بخورا
لاتقولي أنه قد مات يوماً
سوف يحيا بين أضلاعي دهورا
لم يكن قلبي على ماجاء الا
مؤمناً بالله أواباً صبورا
فعزائي أنه من غير ذنب ٍ
في رحاب الله مسروراً فخورا

  • الشاعرة : انتظار محمد التميمي
    23/4/2019

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …