كان يا ما كان ../ شعر : فاطمة حميد العويمري – ليبيا

26055782_989259641250052_320044365800196767_n

ضَاقَ المَدَى واستَفحَلَتْ بَلوَانَا
وتَبَدَّدَ المَاضِي كَأَنْ مَا كَانَا
*
وانهَارتِ الأَوطَانُ بَعدَ تَسَنُّمٍ
مَا ظَلَّ مَجدٌ تَوَّجَ الأَوطَانَا
*
فَمَبَاهِجُ الدُّنيَا أَضَاعَتْ عَزمَنَا
مُذْ كَبَّلَتْ أَطمَاعُنَا دُنيَانَا
*
يا مَوطِناً كَانَ الإباءُ عِمَادَهُ
أضحَى أَسِيراً لِلعِدَا مُذْ لانَا
*
هَـٰذَي مَرَابِعُكَ الخَصِيبَةُ أَجدَبَتْ
وتَعَفَّرَتْ أَقفَارُهُا بِدِمَانَا
*
تَعِسَتْ هَنَاءتُنَا وخَابَ مَرامُنَا
مُذْ ضَلَّ عَنْ ذَودِ الحِمَى أَقصَانَا
*
سَبعُونَ عاماً والكَرَامَةُ تَزدَرِي
عَرَباً أَبَاحُوا بِالخُنُوعِ ثَرَانَا
*
قُطعَانُ والخَوفُ المُذِلُّ يَسُوقُهُمْ
طَوعاً وكَمْ أَخزَى العَصَا قُطعَانَا
*
خَانُوا الأُخوَّةَ واستَبَاحُوا حَقَّهَا
فالغَدرُ شَتَّتَ عَصفُهُ الإِخوَانَا
*
أَردَى هَوَانُهُمُ المَقِيتُ شُمُوخَهُمْ
والحُرُّ يأبَى أنْ يُطِيقَ هَوَانَا
*
ضَاعَتْ مَفَاخِرُ مَنْ فَدَوا بِدِمَائِهِمْ
مِنْ أَجلِ أَنْ يَغشَى الرَّخَاءُ سَمَانَا
*
وحُمَاتُنَا أَلِفُوا الخَنَا وتَرَجَّلُوا
مُنذُ ارتَدَتْ أَبطَالُنَا الأَكفَانَا
*
فَالخَائِنُونَ لِصَمتِنَا قَدْ سُيِّدُوا
والمُخلِصُونَ تَمَرَّسُوا الإِذعَانَا
*
إِنَّ العَزَاءَ بِأَنْ نُحَطِّمَ خَوفَنَا
لَيسَ العَزَاءُ بِنَدبِنَا مَا كَانَا …

  • فاطمة حميد العويمري – ليبيا 
  • 2018-01-06

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …