( كم رحتُ أقْلبُ ..) الإهداء : إلى الياقوتة الفلسطينية عهد التميمي / شعر : سفيان المسيليني

25446277_958204217662246_6067138146944292147_n

الإهداء : إلى الياقوتة الفلسطينية عهد التميمي:

 

كم رحتُ أقْلبُ 
أجْلُو موقفا بطلا بين الصفوف 
فما والله أبطال
مع الخوارج .. ويلي!
مع معاوية .. يا ألف ويلي !
مع ابن العاص ولوالُ ..
والأشعري ، أبو طبل وزمرته
هل كان ينقص حفل الرقص طبّال
لا تسأليني إذن يا أخت
ترجمة لما أقول
ألا يُعْييك تَسآل ؟
فالحقّ يبقى وحيدا
لا نصير له ..
في “كوفة” الفجر
في المحراب يغتالُ !
وصرتُ كالحق
لا أهل ولا وطن
يا غربة الحقّ : خذلان وإقلالُ
وكنت أكتب أشعاري أبعثرها
فصار يكتبني قبر
يدقّ على الأبواب جوالُ
وأسرج الريح للأحباب
أرسلها : يا ريح روحي
ورَدَّ الريح مغتال
فلا تثوري إذا أعددتُ راحلتي
ولا تلومي
إذا ما طاب ترحالُ
إنْ تسألي
فبحار الأرض لي سفن
مدّي الشراع .. شراع الحسّ طوّالُ
قولي: يحبُّ
وقولي : بعض مكتبة بالإنتظار
وقولي: البُنُّ والهالُ
” كلّ القوافي من القاموس أنبُشها ”
إنْ لم تَلنْ إبلُ
واتَتْهُ آبال ..
غنّي رباب ..
خيول الريح جامحة
تاه السلام
وكل الشدو إعوال
______________

 

  • شعر : سفيان المسيليني 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …