كن قارئا قبل أن تكون كاتبا/ كتب : حسين الباز – مجلة أقلام عربية

كن قارئا قبل أن تكون كاتبا

ما الغاية من الكتابة؟
إذا كنت تسرد دون شعور، أو تشعر دون بلاغة، فيكون سردك بقيمته جامدا أو شعرك بسلاسته ركيكا.

وما النفع من القراءة؟
إن أنت كلما فتحت كتابا في وقت ميت لتعيش، وجدت نفسك تحتضر بعد سطرين..!

قد تتخلى عن نص شيق أعجبك لمجرد لعثمة جملة، وأسلوبك / شخصيتك التي تجذب بها القارئ إليك أو تنفره منك ، بثقل أو بخفة دم، بفكر رصين أو بقلب سليم.. هكذا تثبت ذاتك في الكتابة، لا برمي حروف ورشق رموز، ولا بخربشة/ دردشة تطن الآذان بدل أن تطربها، أو تزعج النفوس بدل أن تبهجها ، فكما تود أن تظهر أنيقا في حياتك..كن أنيقا في إبداعك ، وخل القارئ يستمتع بحرفك، بنمط حكيك، بالضرب على الوتر الحساس، بنوتة تشويق، وبهمزة اتبعني للنهاية..!

كن قارئا قبل أن تكون كاتبا، واقرأ نفسك قبل أن تكتبها مرارا وتكرارا ، ولا تقل أبدا إني أكتب لنفسي، لأن الحديث حين يصبح علنا لا يصح تسميته بحديث النفس ، ونقح كلامك أمام المتلقي كما لو كنت تنتقيه أمام ضيف..!

 

حسين الباز/ المغرب

شاهد أيضاً

كعبة الله / شعر : غازي المهر

إلى الله أشكو فصول الجفافِ تداعت إليّ بجمر التجافي وهبّت عليّ كعصف رياحٍ وفيها جفاء …