لُغَتُنَا.. / شعر : بلقاسم عقبي – الجزائر

25398985_1596432090421422_2504305595452972590_n

  • لُغَتُنَا

بَحْرٌ أَنَا مَـــا شَقَّنِــــــــي بِحَّارُ
مَا مَرَّ بِي مِــــنْ مَاهِــرٍ يَحْتَارُ
….
يَصْطَادُ مِنْ عُمْقِ الغِمَارِ فُتَاتَهُ
أَمَّــــا الكُنُوزُ تَحُفُّهَــــا الأَسْرَارُ
….
عُشْرُونَ حَرْفًا إِذْ تَزِيـــدُ بِسِتَّةٍ
مَا حَدَّهَا مِـــنْ لَفْظِهَــــا أَسْوَارُ
….
فَتَرَبَّعَتْ عَــرْشَ اللُّغَاتِ أَمِيرَةً
فَتَوَضَّأَتْ مِنْهَـــــا اللُّغَاتُ وَدَارُ
….
دَارُ الكِتَابِ بِرَحْمِــــــهَا وَأَجِنَّةٌ
مِـــنْ عَجْزِهَا بِمَخَاضِهَا تَخْتَارُ

وَاللهُ أَكْـــــرَمَ حَـــرْفَهَا بِكَرَامَةٍ
وَبِهاِ يَجُــــــــــودُ نَبِيُّنَا المُخْتَارُ
….
بِلِسَانِهَا العَرَبِيِّ يَنْــــزِلُ وَحْيُهُ
فَرَأَتْ قُرَيْشُ بَيَانَهَــــــــا يَنْهَارُ
….
تَتَوَالَدُ الأَلْفَاظُ مِـــــــنْ أَلْفَاظِهَا
عَدَدُ النُّجُومِ وَلِلْمَـــدى أَقْــــمَارُ

أَحْفَادُ ابْرَاهِيــــمَ حِينَ تَفَرْنَجُوا
فَقَدُوا الإِبَـــــاءَ، وَلِلْعِدَى أَنْظَارُ

وَتَذَرَّعُوا أَنَّ العُرُوبَــــــةَ نَبْعُهَا
قَدْ جَفَّ مِـــنْ هِجْرَانِهَا الأَنْهَارُ
….
وَنَسَوا كِتَـــــــــابَ اللهِ أَوْ آَيَاتِهِ
أَنَّ الجِنَانَ بِحَــــــــــرْفِهَا أَنْوَارُ

لَوْلاَ الكِتَابُ لَضَاعَ أَوَّلُ حَرْفِهَا
وَمِدَادُهَـــــا أَنْهَــــــــارُهُ وَبِحَارُ
…..
أَزَلِيَّــــــــــةُ أَبَدِيَّـــــــةٌ أَلْفَاظُهَا
مِـــــــــــنْ لَفْظِهَا قُرْآنُنُا إِزْهَارُ
….

  • بلقاسم عقبي
    2017/12/18

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …