( مابين موقف) للشاعر:منصور الخليدي

مابين موقف

ما بينَ موقف ِصاحِبي و صَديقي
فَتَحَ المساءُ نَوافِذاً للضِيقِ

وبدأتُ أنظرُ في مساحةِ وِدِنَا
مْتَمَعِنَاً في صَفِّ كُلِّ فَريقِ

و عرفتُهُم مِنْ خِبرتي و تَفَنُني
أتقنتُ مُحتَرِفَاً رُؤىٰ التفريقِ

هو صاحبٌ للعمرِ حضنٌ دافئٌ
و وفاؤهُ ذُخرٌ مِن التَشوِيقِ

هو في رُبَا الأيامِ نَبعٌ سَلسَلٌ
ما اغتَرَّ يوماً قَطُ بالتصفيقِ

شَتانِ ما بينَ الصِحابِ و غيرِهِم
حَسْبُ الرَّذِيلِ خساسةُ التَنميقِ

مَا كلُّ مَنْ زعمَ الصداقةَ صاحبٌ
كَمْ صاحبٍ بالصدقِ صارَ رفيقي

صَرحُ المودةِ شَامخٌ بُنيَانُهُ
كَنزٌ مُوَشَّى مِنْ نَفِيسِ عَقِيقِ

منصور الخليدي

اليمن

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …