مجلة أقلام عربية ( أوَ تَسْأليني:هَلْ سَلَوْتُ؟ ) للشاعر القدير / أحمد عفيفي

أوَ تَسْأليني:هَلْ سَلَوْتُ غَرَامَـنَـا

ولم أعُـدْ أخْش الـذِّيـُوعَ لِـسـرِّنـا؟

ونسيتُ طَيفكِ في الكرى ونسـ

يتُ أنَّـكِ لِـي:المَـلاذُ..من الضَّـنَـا

لَا والذي سـوَّاكِ:قَـدَري ومُنيتي

أنتِ الغَرامُ وليسَ دُونَـكِ مُمْكِـنَـا

***
فلقد هَرمتُ ولم يَـزَلْ يخفق بيَـا

وَطـرٌ شَغُـوفٌ فِـيـهِ شَجْـوُ يضُمُّنا

وصبَـابـةٌ حُبلى يِعِشقكِ لم تَـزَلْ

بالرُوحِ تَرفُلُ كيفَ أسْلَى-يامُـنَـى-

كُفِّي ظُـنُـونَـكِ والمَلامَ وحَـاذري

فالـرَّيـبُ إثمٌ لم يكُنْ في عُرفِِـنَـا

***
وتعالي نَمتَشقُ الحَنينَ ونلتقي

فالبُعـدُ خَطَـرٌ قـدْ يُـفَـرِّقُ بَـيْـنَـنَـا

أيْـنَـاهُ أمسٌ قـد حَبَانَا يَـومَ هِمنَا

وانْتَشينَـا وذُبْـنَـا ذَوْبـاً في الهَنـا؟

ويَـومَ صِغْـنَـا عِشقَنا بالقُبَـلِ والـ

شَّهدِ المُرَاقِ..وعَمَّـدَتـهُ شِفَاهِنا؟!

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …