مجلة أقلام عربية ( المشهد ١ )للشاعرة السورية وسام الشاقي

……المشهد (1)

(لملمت ذكرى حبنا المتمرد
بلفائف في تبغ جدي فاوقدي

لا شيئ يفصلها عن الوجع الذي
سينالني …إن لم إغادر معبدي)

هذي رسالته التي قد هيجت
عند المساء مواجعا …يا سيدي

ضيعت بوصلة الجهات وتهت في
درب يسير بلا نهاية سرمدي

هو لم يبال. أن سرة يومنا
ربطت مشيمة أمسنا بخطا غدي

ترك السفين ببحرها ربانها
ومضى ولا يلوي بهيكلها الصدي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …