مجلة أقلام عربية (حبر القصيدة ) للشاعر قاسم العاني

قالت :
غيومي لاترى
فتألّما ..
حبر القصيدة
ساكباً دمع السما

لاتقتلي ذاتي ..
سليها من جناها ؟؟.. من بدا ؟؟
وخذي عيوني والدما

بالله إن كان الفراق
رداءنا
ماذا أقول لوجدِ طفلٍ
قد نما

يامن رضيتَ بنزع مائِكَ من دمي
أعصرتَ قلبي
في غرامكَ فاندمى

أبسطْ لقاءً أو تبدّد فارشاً
قسمي على جسدي
بأن لن يكرما

/عشْ أنْتَ إنّي متُّ بعدكَ/
نادما
واذكر لقاءً عاش يوماً مُعدما

دندنْ على شفة الليالي
اسمنا
حتى يُرى لحنَ الهوى
متكلّما

واحلف بأنـّكَ أنتَ .. أنتَ
ولن تذوب مع الجوى
ماعشتُ
متَّ
متيّما .

شعر : قاسم محمد العاني

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …