مجلة أقلام عربية ( حنين إلى الماضي ) للشاعر_يعقوب الصوفي

حنين الى الماضي..

_______

وكنــا وكــان الدهـرُ طوعـاً لأمرنا
وكانت لنـا الأقـوام كالدهـر تركـعُ

.

نقـولُ فيُصـغي كـلُّ شيءٍ لقولنـا
فما ثَمَّ صوت إن نطقنا سيُسمَـعُ

.

وإن مـا صمتنـا لم تجـد قطُّ آمنـاً
ترى الكـل يُحنِي رأسه ثم يخضعُ

.

ونُصغي لمن يأتي بحقٍ وإن يكن
عدواً لنـا . فـالحقُّ يُدنِـي ويرفـعُ

.

ويقصِدنا من نابَـهُ الدهـرُ طامعاً
بعونٍ فنُعطي ـ دون شُحٍّ- ونُوسِعُ

.

إذا مـا ضعيفٌ جـاء يرجو إغـاثةً
تـرانــا نُلبِّــي ضَـعفَــه ثـم نمنـعُ!

.

نعيدُ إلى المظلوم إن جاء شاكياً
كرااامتــه والظلــمَ نُنهـي ونردعُ

.

ونقسوا على الظُّلَّام مهما تجبروا
ونـردعهــم عن كل ظلـمٍ ونمنــعُ

.

إذا ما رحى الهيجاءِ قامت رأيتُنـا
أسوداً على الباغي نُغيــرُ ونُوجِـعُ

.

أسودٌ نُجيــدُ القتلَ قتل عِداتِنـا
ونَثبت عند الطعنِ والناسُ رُوَّعُ

.

وإن حاد حادي السلم لبَّى مجيبنا
بحلـمٍ ، فـلا نقسـوا إذا مـا نُـوادَعُ

.

ونعطي عطا من ليس تُخشيه فاقةٌ
ولسنـا نهـابُ الفقر . واللــه مطمــعُ

.

سلوا ما وراء النهر عنا يجيبكم
بأنا كرامٌ لم نكن ـ قطُّ ـ نخضعُ

.

سلوا حيثُ شئتم عن حضارات قومنا
وعنَّا وعن أجدادنا العُربِ واسمعوا

.

كـراااامٌ ولا زلنــا كرامــاً وإنمــا
عدت عاديات الدهر والقومُ هُجَّــعُ

.

عدت عاديات الدهر حتى كأننا
ـ من البؤس ـ ما كانت لنا الناس تخضع

.

حنيني الى الأيام يا قوم موجعٌ
فهل ثَمَّ من يومٍ سيأتي وترجعُ
_________

يعقوب الصوفي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …