مجلة أقلام عربية( ما خطف الفؤاد)للشاعر الموريتاني سعدبوه شب

ما خَطف الفُؤادا

أَرَى بِالحُبِّ ، مَا خَطَفَ الفُؤَادَا

وَزَادَ الجُرْح ُ،مِنْ طَيْشِي عِنَادَا

**

شَرِبْتُ مِن الخُمُورِ كُؤُوسَ شَوْقٍ

فَهَزَّ القَلْبُ مِن سُكْرِي البِلاَدَا

**

أُرَتِّبُ مَا تَسَاقَطَ بِانْفِعَالِي

وَأَمْحُو مِنْ دَفَاتِرِنَا السَّوَادَا

**

وأظْهِرُ حُسْنَ صَبْرِي في اشتِيَاقِي

وَإنْ خَانت بِقَسْوَتِهَا الوِدَادَا

**

كَتَبْتُ فَهَزَّنِي بِالحُبِّ مَوْجٌ

يُحَرِّكُ مِنْ تَفَاعُلِهِ الجَمَادَا

**

سَلَكْتُ طَرِيقَ عَاشِقَةٍ حَلَالًا

لَعَلِّي إِنْ بَحَثْتُ أَرَى الرَّشَادَا

**

بِفَلْسَفَةِ السُّؤَالِ مَحَوْتُ ظِلِّي

فَمَدَّ الفَجْرُ لِي لُغَةً عِمَادَا

**

أُخَبِّىءُ فِي جِرَارِ الحِبْرِ مَائِي

وَأُمْسِكُ فِي مَلاَمِحِهِ المُرَادَا

**

وَتَتْرُكُنِي أُبَعْثِرُ مَا تَبَقَّى

مِن اْلأَشْعَارِ مِنْ حُبِّي سُهَادَا

**

وَخُضْتُ بِحَارَ وَجْدِي بِابْتِعَادِي

عَنِ الصَّدَفِ المُثِيرِ لَنَا اتِّقَادَا

**

أَنَا مَا كُنْتُ يَوْمًا بِاعْتِزَالِي

قَطِيعَةَ وَصْلِكُمْ أَبْغِي ابْتِعَادَا

**

يُعَذّبنِي الحَنِينُ بِكُلِّ نَبْضٍ

يُرَاوِدُ فِي قَسَاوَتِها امْتِدَادَا

**

وَكَيْفَ أُطِيعُ بِاْلأَشْوَاقِ قَلْبِي

وَهَذَا الحُبُّ قَدْ فَتَنَ العِبَادَا

**

أنَا بِالمَاءِ أَنْثُرُ قَمْحَ شَعْرِي

لَعَلَّ الحِبْرَ يَمْنَحُنِي السَّدَادَا

**

وَنَشْرَبُ بِالصَّبَابَةِ كُلَّ حَرْفٍ

أَعَادَ الحُبَّ لِي هَوَسًا أَعَادَا

**

نُبَادِلُ بِالذُّهُولِ كُؤُوسَ عِشْقٍ

وَنَسْقِي بِاْلمُعَانَقَةِ المِدَادَا

**

وَنُوقِدُ بِالمُجَاهَدَةِ احْتِفَالاً

نَرَى بِالحُبِّ ، مَا خَطَفَ الفُؤَادَا

الشيخ سعدبوه شب

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …