(مدي يمينك )جديد الشاعر صبحي ياسين

مدي يمينكِ فوق قلبي واكتبي:
صبحي حبيبي يا جبالُ فأوِّبي

واللِه ما سَكبَ القصيدَ بكاسِنا
إلا وكان كما الفراتِ الطيِّبِ

صبحي الذي وقف الكبارُ ببابِه
يعفو إذا ما داس مِعطفَه صَبي

ها قد اتيتكِ بعد طيِّ وسائدي
لمّا استرحتُ من الزمانِ المتعبِ

أنا لستُ قدّيساً يَحِنُّ لخلوةٍ
أنا قد عصرتُ لك الفؤادَ لتسكبي

وصنعتُ من سَعفِ المواجعِ مركبي
فإذا أتيتكِ دون إذنٍ فاهربي

أعددتُ من دمعي ودمعِكِ قهوةً
فإذا حملتُك بعدها لا تعتبي

باللهِ كيف ضللتِ دربكِ بعدما
ناداكِ موسى وابنُ مريمَ والنبي

أنجبتِ يا حوّاءُ شعبا ميِّتاً
يا ليت أنكِ ما خُلِقتِ لتنجبي

بولي على مَنْ سَيِّدوا فتقيّدوا
نوحي عليهم في المحافلِ واندبي

لا تأسفي شاخوا فأمسوا أمةً
أكل الزمانُ عليهمُ فلتشربي
*********
(صبحي ياسين)
فلسطين

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …