(مَحشَرُ الشُّعراء)للشاعر:أسامة سليم

مَحشَرُ الشُّعراء …

أصـغَـيتُ حـتّـى مَـلَّـني الإصـغـاءُ

واسـتَـنـطَقَتني بــالـهَـوى صَـنـعاءُ
….

أنـفَـدتُ فـيـها الـقـافياتِ ولــــم أذَرْ

حتى حَـصِرتُ وعـابَني الـفُصَحاءُ
….

يـا مَـحشَرَ الـشُّعراءِ جِـئتُكِ حـافِـياً

وبِـضـاعَـتي الـمُـزجاةُ فـيـك رِثـاءُ
….

ووَقَـفتُ بَـينَ يَـديكِ حيثُ تَزاحَموا

وتَــنــاحَـرَ الــغـاوونَ والـخُـطَـبـاءُ
….

نَـسَـلوا لِـمَـدحِكِ والـجَزاءُ يَـؤزُّهـم

وأجـاءَنـي مـن وَجـمَتي الإرضـاءُ
….

ورَجَـعـتُ أجــتَـرُّ الـمَـواجِـعَ مُـرَّةً

وتَـــلــوكُ ثُــــمَّ تَـمُـجُّـنـي الأرزاءُ
….

فَـطَفِقتُ أتـلـو مـا تَيَسَّرَ مــن أسى

ونِــظــامُ قَــهـري أدمُـــعٌ ودِمـــاءُ
….

يــا أيُّـهـا الـيَـمَنُ الـطَّـعينُ بِـوُلــدِهِ

هــل لـلَّذي اغـتالَ الـعُقوقُ عَـزاءُ
….

نَـحَـروكَ مَرَّاتٍ كَـثُـرنَ ولـم تَـزَلْ

تُــسـتَـنـزَفُ الـحُـرُمـاتُ والــبُـرآءُ
….

تُـشوى عـلى نـارِ المَجوسِ مُمَزَّقاً

وأبٍ عــلــيـهِ تــعـاضَـضَ الأبـناءُ
….

مُـسـتَغفَلينَ ولِـلـسِّـيـاسَـةِ مَــطـبَـخٌ

بــالـقـاتِ فــيــهِ تُــزَيَّــنُ الأنــبــاءُ
….

غَرَبَ الهُدى والجَهلُ أحلَكُ سَرمَدٌ

واسـتَعضَلَت فــي أهـلِـكَ الـشَّحناءُ
…………………………………

للشاعر اسامة سليم

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …