نداءٌ من لُغَتِنا ../ شعر : عبد السلام فايز – فلسطين

25398985_1596432090421422_2504305595452972590_n

في اليوم العالمي للّغة العربية

  • نداءٌ من لُغَتِنا 

سَأُرسِلُ شوقيَ المَملوءَ طِيبا 
إلى العُشّاقِ إذ هَجَرُوا الحبيبا

أنا لغةُ (الكتابِ) بِمِلءِ صوتي 
أناديكم ، فهل ألقى مُجِيبا ؟

أنا لغةُ النّبيِّ إذا أتاكم 
بِجُندِ (الضّادِ ) سُلطاناً خطيبا

فما بالُ الشّبابِ لقد قَلُوني 
أصارت سِيرَتي ذِكراً مُعِيبا ؟

أصارت لَكنَةٌ عَرجاءُ فخراً 
فَأُنسَى اليومَ نسياناً عجيبا

لَعَمري إنّ مَحفلَكُم تهاوى 
إلى القِيعانِ مُنكسِراً مُخِيبا

لماذا الزّيفُ يَغزُوكم بَنِيَّ 
فأسمعُ مِنكُمُ لفظاً غريبا

و يلثغُ جُلُّ مَعشَرِكُم جَهَاراً 
و يَعشَقُ بعضُكُم نطقاً مُرِيبا

كأنّ صِبايَ لم يُعجِب فَتَاكُم 
فيهجُرُني لِيعتَنِقَ المَشِيبا

فَمِنّي صارَ جاهِلُكُم عليماً 
و باتَ غلامُ قريتِكُم لَبِيبا

كَسَوتُ كلامَكم ثوباً سَلِيطاً 
وقالَ لسانُكُم قولاً مُصِيبا

سَقَيتُ الجِيلَ مِن لَبَنٍ بليغٍ
كَطِفلِ المَهدِ إذ يُسقَى الحليبا

فَعُودوا صَوبَ مَعقِلِكُم سريعاً 
لعلّ الرُّشدَ يَلقَاكُم قريبا

وَ هَاتُوا مِن دِلاءِ الفُصحِ هاتُوا 
عسى الغُرفاتُ تَبتَلِعُ اللّهِيبا

و إن طالَت ليالي اللّثغِ دَهراً 
فَفَجرُ ( الضّادِ )قد رَفَضَ المَغِيبا

  • شعر :  عبد السلام فايز – فلسطين 

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …