هذا عَزَائِي أَيُها الشُرَفاءُ / الشاعر : منصور الخليدي – اليمن

23380377_579906012400871_7618256553576760591_n

هذا عَزَائِي أَيُها الشُرَفاءُ
فَالقلبُ يَنزِفُ والوفاءُ دَوَاءُ

إِن كان في طِيبِ الحياةِ مَذلةٌ
فالموتُ عِزُّ يَرتَجِيهِ إباءُ

سَبعون َعامَاً وَالعُدوُ صديقُنَا 
يَلهُو و يَسْفِكُ أيّها العُقلاءُ

سَبعونَ عاماً والعَدُو يُذِيقُنَا 
كًأسَ الهُوَانِ وأنتُمُ الحكماءُ

و القُدسُ تَصرُخُ تَستَغيثُ ذليلةً 
تَبكِي و يَحضُنُ جَرحَها الإسرَاءُ

تَبْكِي الخُيولُ فَمَا لها مِنْ فارسٍ
و السيفُ تَرثِي حَالَهُ الغَبْراءُ

ما لِلعُرُوبةِ أيْنَ صَارَ بَريِقُها ؟
زَاغَت َو شَتّتَ شَملَها العُملاءُ

الشاعر : منصور الخليدي – اليمن 

شاهد أيضاً

من بغىٰ شيئا بغاه طول الأمد

رشوان حسن كاتب وشاعر مصري مَنْ بَغَىٰ شَيْئًا بَغَاهُ طُوُلَ الأَمَدِ أُحِبُّكِ مِنَ الطُّفُوُلَةِ إِلىٰ …