(هي الدنيا ) للشاعرة : د.ريم سليمان الخش

هي الدنيا

هي الدنيا بلا أدنى ارتياح
نسير بها بكدٍّ أو كفاح

هي المنفى ودونك ألف بابٍ
ولايُجدي سوى باب الصلاح

ولاأدري بأيّ الذنب تهنا
ولم أفهم بفلسفة الجراح!

**
تحيط بنا الذنوب بكل حدبٍ
وقد نُثرت كرملٍ في الرياح

بها منع التبصرُ من نفاذٍ
إلى الألباب من كشْفٍ متاحِ

وأبقيت النفوس على هواها
بلا ردع تعوم على الجُناحِ

فيصدم مركبَ الترحال موجٌ
شديد البأس من حزن قَراحِ

ولانرسو بمركبنا ولسنا
ندير شراعه دون النواح
**
هي الدنيا تُلاحقنا بصمت
وأحيانا تخيفك بالنباح

يطاردنا على عجل هواها
ويُدخلنا بأيامٍ شحاحِ

**
ومالي قبلة أهفو اليها
سوى نهري لأنهل بامتياحِ

ويغسلني ويشربني بعشق
ويملؤني إذا انكسرت قداحي

ومالي غير ذائقتي ونهرٍ
يطهرني فأشعر بارتياحِ

ويزرعني كزنبقة و يجري
على شفة الغصون بلا انزياح

**
هي الدنيا متاهات بليلٍ
وشمس الحب نورٌ للصباح

??????
د.ريم سليمان الخش

سوريا

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …