ورمشك يتقن الهمسا / : الشاعرة : مقبولة عبد الحليم – فلسطين

 

يا من تمايس في دمي حسّا
هذا فؤادي للنوى أمسى

لما ترقرق فيك زدتُ صبابة
وذهبتَ عني تبتغي أُنسا

وكأنني ما كنت شوقك.. والذي
عشقًا غرستك في الحشا غرسا

وكأنني عمري الذي ضيعته
ما كان سعدك والمُنى كأسا

لمّا تروم الود أرشِفُك الهنا
يا من تخِذتُك في الدجى شمسا

من غير عينيك اللتين عشقنني
يومًا هفوتُ لدفئها نعسى

لأنام ليلي والرؤى تختال في
عيني.. فرمشك يتقن الهمسا

والله لو جعلوا ابتعادك جنتي
سأقول: لا، بئسًا لهم بئسا

أو لملموني من فؤادك عنوة
ما كنت يا زهو الهوى أنسى

أنثاك كنت.. وسوف أبقى يا أنا
دفئًا.. وحضني للهوى مَرسى

  • الشاعرة  : مقبولة عبد الحليم – فلسطين 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …