(وطن به) للشاعر: همام صادق عثمان

وطن به

وهما يُصحِحُ كي يُكرِسٙ وهما
ويبث سهما بي وينزع سهما

ويعيد سيري للصحيح طريقه
ويحيلني نحو المتاهة نقما

وطن به المتوهمون أولوا النهى
وبه يعيش العاقلون الوهما

سقم وعافية صراع دائم
ومللت خلفهما فرمت السقما

أرقامنا قد فارقت مدلولها
كيف العداد وقد فقدت الرقما

متشابهات في الخطوب بلادنا
ذق يا كريم بأيهن السما

وأقم بأخشاب الضياع سفينة
لا تبتئس قد صار بحرك يما

واقصص على أذن الأصم حكاية
ثم اظلمن وقل أساء الفهما

تختار بالجهل الجلي وبعدها
تقتات من خطأ لديك الصما

لا تعترف أبدا فأنت مسدد
الآراء، حسبك قد عدمت العلما

لا تجعل التأويل حجتك التي
أظهرت منها في الدراية عقما

غض العيون أو انسحب من نورها
أو غطها وعش الحياة مغمى

لا تعتب الأيام في أفعالها
أتعيرها عظما وتأخذ لحما

تبت يد بفعالها إثما جنت
فقد استحلت في القديم الإثما

تختار أعمى كي يخط خريطة
فلم اعتقدت بأن يجيد الرسما

وعماك جاوز ما به من علة
لا تفرقن وقل كلانا أعمى

#همام_صادق_عثمان

اليمن

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …