وَلَقَد عَشِقتُ/ شعر : مثنى يوسف علي – مجلة أقلام عربية

وَلَقَد عَشِقتُ

____________

قَالَتْ: أَتَعْشَقُ!؟ قُلْ لَنَا يَا هَذا

أَخَجِلتَ مِنْ قولِ الجَوَابِ لِمَاذَا

**

قَالَتْ:أ َتَعْشَقُ!؟ كَالبَقِيةِ ها هُنـا

أَمْ أَنَّ حَرفَكَ لا يُوافِـــقُ هَذَا

**

مَنْ أَنتِ حَتى تَسألِينِي هَكذا

قَالَتْ: فَتَـاةٌ تَعشَـقُ الأُسْتَـاذَا

**

لَمّـا قَرأتُ قَصِيدَكُم يا سيّدِي

قَالَ الهَوى …..لا شاعِرٌ إِلاّ ذَا

**

وَأَنَا أَنا مَفتـونَةٌ فِي حُسنِكُم

إِنَّ الهَوى يَسْتَحوَذُ اسْتِحْوَاذَا

**

لَمْ يَبقَ شَيءٌ نَابِضٌ بِدَواخِلي

إِلاّ وَسَـــبَّـــحَ لِلـبَــدِيــعِ وَلاذَا

**

فَأَجَبتُهَا مَهلاً فَديتُــكِ إِنَّنِــي

شَخصٌ بَسيطٌ هَاطِلٌ أَوْ مَاذَا

**

أَنَا شَاعِــرٌ وَكَمـا أَفَدتِ وإنَّمَا

مَـا كَانَ صَدرِي لِلنِسَّـاءِ مَلاذَا

**

فَلَقــد عَشِقْتُ غَـزالَةً رِيفِيــةً

مَازِلتُ أهـوَى حُسنَها الأخّاذَا

**

وَلَها بَنَيتُ مِنَ العَفافِ مَدائِناً

وَأمَرتُ جَيشَاً يَصـنَعُ الفُولاذَا

**

وَلَهـــا بِقَلبــي مَنـزِلٌ مِنْ لُؤلُؤٍ

مَنْ ذَاكَ قُولِي يَستطِيعُ نَفَـاذَا

**

عَاهَدتُهَـا أَلّا يَحِــلُّ لِغَيـــرهَــا

حَاشَا لِعَهدِي أَنْ أَخُونَ مَعَاذَا

مثنى يوسف علي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …