( ياليت شعري) للشاعر :عبد الحميد ملحم

 

يا ليت شعري 

……………………… 

ظلت حروفي في الخيال مسافرة
عبر الزمان..الى العصور الغابرة

لتلم بعض أريج عطر نادر
من بعض ازهار الجمال النادرة

وتصوغ عقدا لايشابه غيره
من أنجم ولآلئ متناثرة

هي رحلة الحرف الذي سبق السنا
متوجها نحو القلوب الحائرة

ليشيع دفء الحب في جنباتها
ويحيلها بالنور قدسا طاهرة

ويعيد للأرواح رونق حسنها
من بعد أن كانت يبابا قافرة

بالحب تجتمع القلوب وتلتقي
وبغير حب لم تزل متنافرة

فلتحشدوا للحب خيل حروفكم
ماخاض خيل الحب حربا خاسرة

ساح المحبة حربها قدسية
كل الجيوش تعود منها ظافرة

كل الحروف تشابهت في رسمها
وحروف أهل الحب ظلت نافرة

وكأنها بدمائهم مرسومة
وبعشقهم صداحة ومجاهرة

فسمعت آهات الجوى بحروفهم
ورأيت أعينهم سهادا ساهرة

ياليت شعري لو أشفع في الورى
لشفعت للعشاق يوم الآخرة

عبد الحميد ملحم

سوريا

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …