(يا سيدي المختار) للشاعر :حسام الدين جلول

يا سيدي المختارُ حسبُكَ أنّهم
ماتوا جميعاً كالكلابِ النّافقة..

و بقيتَ وحدكَ في النفوسِ معظّماً
تعلو بذكركَ كالجبالِ الشّاهقة..

ما أحمقَ الأعداءَ حينَ تخيّلوا
أنَّ الحِبالَ و أنَّ طوقَ المِشنقة..

قدْ تقتلُ الإصرارَ عندَ رجالِنا
أو تقتلُ الإقدامَ فيهم و الثّقة..

دخلوا كما الفئران سَمَّ جحورِهم
و بقيتَ للتاريخِ شمساً مشرقة..

كالنّخلةِ الشّماءِ ذكرُكَ سيّدي
تبقى برغمِ الموتِ دوماً باسقة..

#حسام_الدين_جلول

سوريا

شاهد أيضاً

ما هو الحب ؟ ( قصيدة )

الحُبُّ رَصاصةٌ تَخترِقُ قَلْبَ المساءِ الحُبُّ نَجَّارٌ يُفَصِّلُ التَّوابيتَ مِن أخشابِ المطبخِ الحُبُّ أرْمَلةٌ تَخِيطُ …