يقين / الشاعرة : عروبة الباشا

images (1)

  • يقين

همس الفؤاد بنبض روح حائرة :
ما بالها الدنيا علينا جائرة ؟

ردت غصون القلب : لا تتألمي !
و دعي المنى يشفي عيونا ساهرة

و إلى متى تحيين حزنا قاتما
أوما نظرت إلى الأزاهر ناضرة

أوما تنشقت العبير وقد سرى
يشفي العليل و كم عشقنا عاطره

أوما سمعت هديل قمرياتنا
ترد الغدير تعب منه سرائره

أولم تري في الأفق نجما باسما
أهدابه تنساب عبر الذاكره !

من لون الدنيا كما قزح بدا
في الروح يحيي للفؤاد مشاعره ؟

من أخرج النور الطهور من الدجى ؟
ليزيل عن وجه الصباح دياجره

من أيقظ الأحلام من غفواتها
والكون عطر بالعبير أزاهره

لا تحزني ! فالنور يقبع في الدجى
مترقبا حتى يفك ضفائره

و تأملي بحرا يفيض بدره
حضن المحار لكي يصون جواهره

من علم الموج العتي دروبه
إن ضج يوقظ من سبات مائره

من صان قلبك في الليالي نابضا ؟
ولقد غفوت وعين ربك ناظرة

أوتجزعين من الهموم ؟ وربها
قيوم دنيانا ورب الآخرة !
……

  • الشاعرة  : عروبة الباشا

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …