بحر القوافي / شعر : إبراهيم فهمي إبراهيم

17553582_107870239755068_2318207063557016951_n

  • بحر القوافي

بحرُ القوافي هاجَ في أغواري
ألقى الهمومَ على محيطِ مداري
.
.
جدرانُ عمري من همومي تحطَّمتْ
وحدائقي أمستْ بلا أسوارِ
.
.
الموج حطَّمَ مركبي وسفينتي
القهر ليلي والهموم نهاري
.
.
والرَّوحُ تبحثُ عن شواطئ بحرها
والقلبُ يركبُ صهوةَ الإصرارِ
.
.
والدَّمعُ يُغْرِقُ مقلتيَّ ووجنتي
لم يبقَ إلَّا صرخةُ الإعصارِ
.
.
أقلامُ حُزني في محابرِ لوعتي
تبكي وتصرخُ غُربةَ الأشعارِ
.
.
وقصائدي لبستْ عَبَاءَةَ حُزْنها
مكلومةَ الألحانِ والأفكارِ
.
.
ربَّاهُ أنتَ لمُهجتي وحُشاشتي
فالحزنُ أمسى بُردتي ودِثاري
.
.
أنوارُ قلبي بالحروفِ تمازجتْ
روحُ الحروفِ غدتْ كما الأنوارِ
.
.
روحي سماءٌ والقوافي بحرها
والقلبُ بينهما كما البحَّارِ
.
.
والبدرُ في وسطِ السَّماءِ قصيدةٌ
عصماءَ فيها جوهرُ الأسرارِ

.
.
حيثُ النُّجومُ مع السَّماءِ تلاحمتْ
والكونُ باتَ قصائدَ الشُّعَّارِ
.
.
صوتُ الحروفِ من اليراعِ قصائدٌ
واللحنُ يشبهُ نغمةَ المزمارِ

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …