((حان دوري)) / شعر : إبراهيم الباشا – اليمن

25507670_528110294211061_3728736455526404191_n

  • ((حان دوري))

حان دوري بأن أقُص الحَكايا
والهوى مُنهكٌ بِطي الخبايا

والمدى قاصِرٌ كطفلٍ جريحٍ
يَرضعُ القهرَ من صدورِ المطايا

فاسمعوني وعوا لعل حُروفي
تبلُغ اليوم مبلغاً في الحنايا

كان ياما كان في ذاتِ قحطٍ
تحملُ السُحبُ للدُّروبِ شظايا

شرِب الرَّمل ما تيسَّر مِنها
فنما الموت في أديمِ المنايا

وبدا في المكانِ صدّعٌ قبيحٌ
يُقحمُ النَّاس في دياجِ الزوايا

هامِشي ٌ أنا وذاك هشيمي
عاطِشيٌ فمن سيروي ظمايا

إن تكونوا الحُماة أو لن تكونوا
فاضرِبوا البحرضربةً مِن عصايا

وذروني إذا بلغت ملياً
واعبُدوا العِجل دون رب البريا

قبَّح اللَّه ُ في الرجالِ وجوهاً
تلعقُ الذُلَ والِنساء سبايا

سوف أمضي مغاضِبا فاتركوني
من كذي النون في الأنامِ عدايا

من دموع الورى ستبيضُ عيني
أيُها الحُزن هل لديك مرايا

من سيُلقي على الوجوهِ قميصاً
يبعثُ النورَ من مخاضِ دُجايا

تِلك يا قوم قصةَ اليوم إنَّي
مُنهك الفِكر من زحامِ القضايا

سوف أدلي بما استطاع دِلائي
فيراعي لقد غدا اليوم نايا

قد قرضتُ الشِّعور من بضعِ شهرٍ
الف تباً له وتبَّت يدايا

  • إبراهيم الباشا

    اليمن

    20/1/2018م

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …