عاطفة اليمنيين تُضيًّع وطنهم..!! ::: بقـــلم / جمال محمد حميد

على غرار العالم كله تطل دائماً العاطفة عند اليمنيين في الحرب التي يخوضونها في كل الجبهات دون استثناء ويتحدّثون عن تدخلات وانتظار لمواقف معينة قد تطرأ وعاطفتهم هذه تجر الوطن لأن يكون تابعاً لهذا أو ذاك، مؤيد ومعارض.. معارض ومؤيد.. وبينهما يكون الصامت الذي يستند دوماً على مقولة “مشّي حالك أنا مالي دخل”… هكذا هم أبناء الشعب في اليمن، فبينما يتم ضربهم وقصفهم تجدهم بعاطفتهم المعهودة منتظرين مواقف دولاً خارجية تخوض المفاوضات السياسية بديلاً عنهم بينما هناك الكثير من البنى التحتية والمواقع العسكرية والأفراد يذهبون دون رد رادع لها.
وبذات الوقت أيضاً تجد آخرين يخوضون حروباً داخلية وصراعات داخل وطننا وبالعاطفة المعهودة لأنهم يكرهون الطرف الآخر بالنيابة عن قوى خارجية تريد السيطرة والهيمنة على اليمن شعباً ووطن ويظل تحت الوصايا الخارجية التي فرضت على اليمنيين منذ القدم.
تأتي لتسأل المؤيد: لماذا تؤيّد ذلك الطرف الخارجي فيرد بعاطفته المعهودة هذا هو مخلصنا من القوى التي أقصتنا ودمّرت البلاد ـ على حد قوله ـ بينما المعارض لسان حاله يقول: لماذا أترك الغريب يسيطر على بلدي وأكون تحت سلطته بينما هو وبعاطفته ينفذ أجندات خارجية ويخوض بدلاً عنها صراعات مع حلفاء الخارج بداخل وطنه.
ظل الشعب اليمني كافة وخلال الفترة الماضية منتظراً موقفاً حازماً من قبل مجلس الأمن ولكن دون جدوى، فانتقل أطياف الشعب وعبر عاطفته المعهودة إلى محاكاة الدول التي يظن أنها تهتم له وهو حليفها باليمن، فتجد ذلك يهرع إلى الخليج وأمريكا، وآخرين يهرعون لإيران وروسيا والصين وكلّهم “هؤلاء الحلفاء” وكما نراه على أرض الواقع ينظرون إلى ا ليمن وكأنها ساحة صراع يصفون بها الحسابات المكملة لمفاوضاتهم الخفية على الملفات العالقة بينهم.
قبل اشهر قرأت تقرير عن حجم القوى والقواعد العسكرية الغربية في الشرق الأوسط وكيف إن الدول العظمى ومن تملك الأسلحة النووية اتفقت على إن تكون دول الشرق الأوسط الجديد هي مسرحا لصراعاتهم حتى لا يحدث الخراب في بلدانهم ومن يكسب تلك الساحات هو من يتسيد الموقف وبالأخير تظل أوطانهم وشعوبها كما هي تنعم بالأمان والحياة الطبيعية وتتوفر فيها مقومات المعيشة اليومية بينما بلدان الشرق الأوسط بدء من الدول التي ظهر بها ما سمي “الربيع العربي” ظلت ساحات صراعات وحتى الآن لم تتمكن من الخروج من عنق الزجاجة التي وضعوهم فيها وكل ذلك عبر أبناء تلك البلدان ممن يتناحرون في حروب طائفية ، مناطقية ، مذهبية ، سياسية ، سلطوية .. كل طرف منها يريد إن يكون الأقوى ويحقق لحلفائه النصر ليتسيد المنطقة.
عاطفة اليمنيين ووثوقهم بأولئك الحلفاء أوصلتنا إلى ما وصلنا له من قصف خارجي على اليمن وحروب في المناطق الجنوبية واستهداف للأبرياء واستهداف الشعب بقوت يومه والوطن بمكتسباته وبنيته العسكرية التي يعول عليها إن تذود عن الوطن في وقت الشدائد.
ومع كل ما يحصل لا يزال جميع أطياف الشعب من مؤيد ومعارض وصامت ينتظر وبسذاجة كبيرة مواقف تلك الدول الحليفة على أمل أن تغير شيء مما يحصل متناسياً أن مفتاح الانفراج بيدهم لا سواهم من خلال الجلوس على طاولة حوار يمني ــ يمني أمام الشعب يتحملون من خلاله المسئولية الكاملة.
أخيراً:
لا تنتظروا احد ليحل مشاكلكم أيها الساسة وياأيها الشعب فكل حليف بالعالم لا يهمه ألا مصلحته والا ما كانت الضربات والقصف الجوي مستمر على اليمن وأيضاً ما كانت الصراعات قائمة في المحافظات الجنوبية وسقوط أبرياء في محافظة عدن ممن لا حول لهم ولا قوة سوى أنهم كانوا أبناء مدينة السلام عدن وينشدون السلام.
اعقدوا الهمة واتفقوا ولا تخوضوا أية حروب بالوكالة عن احد.. فاليمن لم يعد قادر على أن يتحمل نزيف دم أي مواطن من شمال الوطن أو جنوبه أو شرقه أو غربه … فاحفظوا وصونوا دماء اليمنيين فالتاريخ سيكتب للأجيال القادمة ماذا فعلتم إما حقن دماء اليمنيين فتصبحوا أبطالاً وإما زيادة نزيف الدماء فتصبحوا خائنون لهذا الوطن والمواطن.. الغد قريب سيتضح من خلاله أفعالكم فالشعب ينتظر الأفعال لا الأقوال…!
gammalko@hotmail.com

 

شاهد أيضاً

كعبة الله / شعر : غازي المهر

إلى الله أشكو فصول الجفافِ تداعت إليّ بجمر التجافي وهبّت عليّ كعصف رياحٍ وفيها جفاء …