مجلة أقلام عربية( الشوق جمر ) د. محمد عوض

الشوقُ جمرٌ كوى قلبي وليس له 

إلا التماسُ شديدِ الصبر في كبدي 

حبُّ الديار دليلٌ أن ساكنَها  

في القلب موضعُه .. في مهجةِ الجسدِ

أشتاقُ يثربَ والنورَ الذي انبثقتْ 

أفواجُه من زواياها إلى الأبدِ

يا طيبة الخير أنتِ النورُ فافتخري 

فيك النبيُّ وفيكِ الوحي بالسندٍ 

بالمصطفى ازّينتْ والبِشرُ يملؤها 

والخيرُ فيها بهِ … لم يُحصَ بالعددِ

من مثلُ طه حبيبِ اللهِ سيّدِنا 

روحي فداه وكلُّ الأهلِ والولدِ

ربّى الصحابةَ كانوا كالنجوم هدىً

ويقتدي بهمُ من للصواب هُدي 

منها إلى كلِّ أرض الله قد خرجوا 

يدعون كلَّ الورى للحقِّ في جَلَدِ 

فاستبشر الناسُ لما أنْ رأَوا مُثُلاً 

عُليا تنيرُ طريقاً غُلَّ بالمسدِ 

بالعدل دولتُهم .. والهَديُ شِرعتُهم 

والحقُّ منهجهم .. يدعون للرَشَدِ 

يا أرضَ طيبةَ أنتِ الأصلُ منبعُهم 

ودائماً أنتِ في روحي وفي خَلَدي 

يا ربِّ شوقي لها ما اسطعتُ أكتُمُه 

فاقسِم زيارتها كيما يُضيءَ غدي 

شفّع نبيَّك فينا واعفُ عن خطأي 

ما لي سواك … وأنت اللهُ معتمدي

د. محمد عوض

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …