مجلة أقلام عربية ( رزقي ) للشاعر/ محمد عصام علوش_ سورية

(رزقي من ربي)

ـ من أدب الأطفال ـ

رِزْقي مِنْ رَبِّي يَـأتِــيــني       هُوَ يُطعِمُني هُوَ يَسْقِـيني

هُوَ يَحْـفَـظُني هُوَ يَـرْعاني      هُوَ يَحْرُسُني هُوَ يَحْمِيني

فَــبِــفِــضْلِ اللهِ أنـا أحْــيـا       هُوَ يُحْيي النَّاسَ وَيُحْييني

وإذا مَـرَضٌ أعْـيـا جِسْمِي       فـاللهُ الـقـادِرُ يَــشْفِــيـني

وإذا ما احْـتَجْتُ إلى شَيْءٍ       فـاللهُ الـكـافِـي يَـكْـفِـيـني

نِـعَــمُ اللهِ لـنْ يُـحْـصِـيَـهـا       عَـدَدٌ في عِلْمِي وَيَـقـيني

أنَـا أعْـرِفُـها أنـا ألـمَسُهـا        أنا أُبْصِرُها إذْ تَـأتِـيـني

مـا أكْـثـرَها! ما أعْـظمَها!       ما أكْـرَمَهُ إذْ يُـعْـطِيـني!

مِنْ أفْـضَلِها مِنْ أَجْـمَـلِها         لِـعِـبـادَتِـهِ هُوَ يَـهْـديني

والـشُّكْـرُ لـهُ والـفَضْلُ لهُ        أنَّ الإسْلامَ غـدا دِيــني

أنَّ الإسْــلامَ غــدا دِيـني        أنَّ الإسْــلامَ غـدا دِيـني

محمد عصام علوش

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية