مجلة أقلام عربية ( سلسبيل الحب ) للشاعر عصام أحمد عبدة _ اليمن

هذا دمي سلسبيلُ الحُـــبِّ فاشربه
ان كُنتَ يا سيد الأقمارِ ضمآنا
يا ممسكـًاً من ذراعِ القلبِ  معذرةً
لم ألقَـىَ إلَّاكَ بين الناس إنسانا
.
في غربةٍ  _نحن_ ثوب الليل يَلبَسُـنَـا
أرواحُنا تجتدي في الغيب أوطانا
.
سَلْ  قامةَ الريحِ  عن أشواط  رحلتنا
كل المحَـطَّـاتِ  حطَّــتْ  في زوايانا
.
كُـــِّل الدروبِ عبرنا في أزقتها 
و أخمدَ الرعبُ حلماً في حنايانا
.
و العمر كالبئر غولٍ في تقادمهِ
و كُلَّـمَا زادَ عُــمقــًا زاد نُـقْـصٓانـا 
.
متى على سـُــفـرةِ  الأشواقِ يجمعنا
يضُمُّـنَـا الحُبُّ أرواحـًا و أبدانا ؟؟ 
.
متى ؟ وأنسى جراحـًا داخلي سكنت
والجرحَ بالجرحِ قد نَـنْـسَـاهُ احيانا 
.
ليت المسافات تُطوى.. ليت اشرعتي
تجري مع الريح كي أسقيك تِحْنَانا
.
او ليت قلبي وما في القلب من شجنٍ
يجري اليك ينابيعــاً و وديـانَــا
.
يــــــــــــــا انت يا زخرف الكلمات يا وطناً
يمــــتَّــــــدُّ  في الروحِ أوراقاً و اغصانا
 .
جُــدْ لي بوصلٍ كريمٍ  غير منقطعٍ  
ولَمْـلمْ القلبَ شريانــًا  فِشريــانـــا
……….
عصام احمد عبده

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …