مجلة أقلام عربية : قتيل الحب للشاعر/ موسى غلفان واصلي

 

 

 

 

 

 

538643_394080047303146_259411327436686_1199923_687134090_n

(( قتيل الحب ))

أنا في حب من عذرت تراني
كحال الطفل من فقد الحنان

تصد كأنها لم تدر عني
وتعلمني الحقيقة بالمكان

وكالمجنون رث الحال جار
أسير زقاقها كالأفعوان

ولولاك الهدى يا رب فيما
أسير عداك إلا كنت جاني

فقالوا الحب في حلو وإني
اراه المر في طعم الهوان

أصدقهم ، اكذبهم ، فماذا
يفيد الفوت من بعد الأوان

على حالي الذي ابكاه حالي
فرفقا يا أنا مما لحاني

وحبس الاه بالأعماق شعر
تفجر كبته سقف العنان

تنير مشاعري كنجوم ليل
وسهدي فيه كالبدر العيان

فهل للحب إلا أن يراعى
ويعطى قدره دون احتقان

ابيت اللعن يا حبي لعمري
بلغت العذر من حب الجبان

وفيك عجبت لا أدري لماذا
يضيع الحب في شرع الغواني

قتيل الحب والأشواق تصدي
بأوجاع تنفس من كياني

تنادي رجعها الأسماع يا من
تموت حروفها فوق اللسان

بمنطقها الذي لو نادى ميتا
للبى للنداء وفي ثواني

فماذا يفيد من لو صم أذنا
وعن سمع يسد من البنان

وما من حجة أخذت عليها
كخوف الحب من خوف الزمان

أعيب زمانها والعيب فيها
وما لزمانها عيب براني

أقيم على التأمل بالتمني
لعل عسى تحقق بالتداني

إليها أو أظل على ضلال
فلا أدري العراق من اليمان

شقي الحب لا أبدو سعيدا
وهل يبدي السعادة من يعاني !!؟

عن الأشواق تسألني وعنها
أغير الشوق
يفضحني بياني !!

شعر / موسى غلفان واصلي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …